مختصرات دولية

    • زعيم كوريا الشمالية يسافر إلى فيتنام بالقطار للقاء ترامب

قال مصدران مطلعان لوكالة "رويترز"، الأربعاء، إن فيتنام تستعد لوصول زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون إليها بالقطار لعقد قمته الثانية مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب.وقد يستغرق كيم يومين ونصف اليوم على الأقل لقطع آلاف الكيلومترات بالقطار من بيونغيانغ عاصمة كوريا الشمالية إلى فيتنام مروراً بالصين، مما يعني أنه ينبغي أن يبدأ رحلته في غضون أيام حتى يصل في موعده المقرر، يوم 25 فبراير/شباط الجاري.وقال المصدران المطلعان على الترتيبات الأمنية واللوجيستية للقمة إن قطار كيم سيتوقف في محطة دونغ دانغ الحدودية الفيتنامية، ثم يقطع مسافة 170 كيلومترا بالسيارة وصولاً إلى هانوي.

من ناحية أخرى، قالت ثلاثة مصادر على دراية مباشرة بالاستعدادات لـ"رويترز" إن الموقع المفضل لعقد القمة بين كيم وترامب يومي 27 و28 فبراير/شباط هو دار الضيافة الحكومية التي تعود لعصر الاستعمار، وتقع في وسط هانوي.وأوضحت المصادر الخمسة التي تحدثت مع "رويترز" أن هذه الخطط قد تتغير.وفي قمتهما التاريخية الأولى في 12 حزيران/ يونيو الماضي في سنغافورة، اتفق الرجلان على نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية. لكن منذ ذلك الحين تراوح المفاوضات مكانها.ومن المفترض أن يسمح هذا اللقاء الجديد بتحقيق التقدم العملي الضروري لتجنب الوصول إلى حافة حرب نووية كما حدث في عام 2017.وكانت بيونغ يانغ قد أوضحت مؤخراً أن التزامها "إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية بالكامل" الذي كررته خلال القمة الأخيرة بين ترامب وكيم، يفترض أن يشمل "سحب كل التهديدات النووية الأميركية"، وهذا يعني إعادة النظر في الاتفاقات الدفاعية بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.

 

    • بوتين يحذّر واشنطن من نشر صواريخ في أوروبا: سنرد باستهداف أميركا نفسها

في تصريح لافت وعالي النبرة، حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الأربعاء، من أنّ بلاده سترد على أي نشر للأسلحة النووية متوسطة المدى في أوروبا، ليس فقط باستهداف الدول التي تُنشر فيها هذه الصواريخ "بل وباستهداف الولايات المتحدة نفسها".وأضاف بوتين في خطابه السنوي أمام البرلمان، بحسب ما أوردت "رويترز"، أنّ روسيا لا تسعى للمواجهة ولن تبادر بنشر الصواريخ، رداً على انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة القوى النووية المتوسطة المدى.لكنّه قال إنّ رد فعل موسكو على أي نشر للصواريخ "سيكون حازماً"، مضيفاً أنّه يتعيّن على صناع السياسة الأميركيين "حساب المخاطر قبل أي خطوة".واتهم الرئيس الروسي، الولايات المتحدة باستخدام "اتهامات خيالية" للانسحاب من معاهدة الحد من الصواريخ النووية المتوسطة المدى، ما دفع روسيا إلى تعليق مشاركتها في هذا الاتفاق الذي يعود تاريخ إبرامه إلى الحرب الباردة.وقال بوتين، وفق ما ذكرت "فرانس برس": "كان ينبغي على شركائنا الأميركيين قول الأمور بصدق ... بدلاً من استخدام اتهامات خيالية بحق روسيا لتبرير انسحابهم الأحادي من المعاهدة".وكانت الولايات المتحدة قد بررّت انسحابها من معاهدة 1987، بأنّه كان نتيجة "الانتهاكات الروسية" للاتفاق.من جهة أخرى، وعد بوتين الذي يواجه استياء شعبياً أدى إلى تراجع شعبيته، الروس بتحسين ظروفهم المعيشية "بدءاً من هذا العام".وصرّح بوتين في خطابه قائلاً: "يجب عدم الانتظار بل تحسين الوضع اعتباراً من الآن. (...) بدءاً من هذا العام يجب أن يشعر (الروس) بتحسّن"، معلناً خصوصاً عن تدابير لدعم العائلات من أجل تشجيع الإنجاب.وتحدّث الرئيس الروسي الذي بلغت نسبة شعبيته مستواها الأدنى، خصوصاً عن السياسة الداخلية.وقال بوتين: "الفقر يسحق الناس (...) 19 مليون شخص يعيشون اليوم تحت خط الفقر. هذا كثير"، مؤكداً أنّه يمكن وضع "عقد اجتماعي" لدعم السكان المعوزين.وأوضح: "في غضون خمس سنوات، سيتمكّن حوالى تسعة ملايين شخص من الاستفادة من مثل هذا الدعم".وتابع بوتين: "عدد أطفال أكبر، ضرائب أقلّ"، على خلفية انخفاض المداخيل الفعلية الذي يقوّض السكان منذ خمس سنوات وزيادة الضريبة على القيمة المضافة في الأول من يناير/كانون الثاني.

 

    • بعد انسحاب ناورت... هؤلاء هم مرشحو ترامب لمنصب سفير واشنطن بالأمم المتحدة

مع الانسحاب "المفاجئ" لمرشحته، عاد الرئيس الأميركي دونالد ترامب للبحث عن مرشح جديد لكرسي واشنطن لدى الأمم المتحدة. وقد برز أربعة من كبار المرشحين للمنافسة على منصب يتضاءل حضوره على صعيد السياسات الدولية المشتركة، منذ قدوم جون بولتون إلى البيت الأبيض مستشاراً للأمن القومي.وكانت هيذر ناورت، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، والمذيعة السابقة في قناة "فوكس نيوز" المفضلة لترامب، قد أعلنت، سحب ترشيحها لمنصب سفير واشنطن في الأمم المتحدة، مشيرة إلى الضغوط على عائلتها، وسط تقارير عن مشكلة محتملة في خلفيتها ما يتعلّق بتوظيفها مربية أطفال مهاجرة، مسجلة بشكل قانوني في الولايات المتحدة، ولكن غير مصرح لها بالعمل.وكشفت مجلة "فورين بوليسي" الأميركية، في تقرير، عن أربع شخصيات مرشحة بينما هرع البيت الأبيض لإيجاد بديل عن ناورت، وهم: كيلي كرافت السفيرة الأميركية الحالية في كندا وزوجة ملياردير متبرع جمهوري بارز والمدير التنفيذي لشركة بمجال الفحم، وريتشارد غرينيل السفير الأميركي في ألمانيا، والمتحدث السابق باسم سفير واشنطن السابق لدى الأمم المتحدة جون بولتون، مستشار ترامب للأمن القومي حالياً.أما المرشحة الثالثة فهي دينا باول، الشريكة في بنك "غولدمان ساكس" والعضو البارز السابق في فريق ترامب للأمن القومي، فيما الرابع هو جون جيمس المرشح الجمهوري السابق إلى مجلس الشيوخ عن ولاية ميشيغان، والعسكري المخضرم بالجيش الأميركي.وفقاً لـ"فورين بوليسي"، برز اسم كرافت بعد تعيينها في أوتاوا، إثر المفاوضات التجارية "المضنية" حول الاتفاق بين الولايات المتحدة والمكسيك وكندا "USMCA"، ليحل محل اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية.وعن كرافت، يقول مسؤول أميركي للمجلة: "لقد أظهرت موقفاً قيادياً قوياً حقاً حيال الاتفاق الجديد"، كاشفاً أنّ كرافت مقرّبة من كبار مستشاري الرئيس، ولا سيما جاريد كوشنر وإيفانكا ترامب، فضلاً عن علاقاتها "الجيدة" في كابيتول هيل (الكونغرس).

 

    • روحاني: التوترات مع أميركا في ذروتها ومؤتمر وارسو "فاشل"

نقلت هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية عن الرئيس حسن روحاني قوله، الأربعاء، إن التوترات مع أميركا بلغت "ذروتها"، واصفاً مؤتمراً بشأن الشرق الأوسط نظمته الولايات المتحدة في العاصمة البولندية وارسو هذا الشهر بأنه "فاشل".وقال الرئيس الإيراني، في اجتماع حكومي: "الصراع بين إيران وأميركا في ذروته حاليا. وأميركا توظف كل قوتها ضدنا".ويأتي كلام روحاني في سياق تصعيد التصريحات بين واشنطن وطهران، إذ وصف الرئيس الإيراني، الإثنين، العقوبات الأميركية المفروضة على إيران بأنّها "حرب اقتصادية"، وشدد على أنّ "الحرب الاقتصادية أصعب من الحرب العسكرية".وصرح روحاني، في المقابل، بأن في إمكان بلاده الدخول في مفاوضات مع الولايات المتحدة في حال قامت واشنطن برفع العقوبات المفروضة على طهران، موضحا أن الولايات المتحدة تحاول عزل إيران دولياً، من خلال العقوبات، مؤكداً أن واشنطن لن تستطيع تحقيق هذا الهدف.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha