قادة الصف الأول قتلوا مع البغدادي

ما نعرفه عن أبو إبراهيم الهاشمي... خليفة البغدادي وزعيم "داعش" الغامض

حتى اللحظة لا شيء مؤكد حول هوية زعيم تنظيم "داعش" الجديد، الذي أعلن عنه في خطاب صوتي عبر وكالة "أعماق" التابعة للتنظيم، والذي جاء ضمن اعتراف بمصرع الزعيم السابق أبو بكر البغدادي.

وبصرف النظر عن كون الإعلان عن اسم "الخليفة" الجديد للتنظيم جاء بشكل شاذ وغير مسبوق في تاريخ التنظيمات والجماعات التي على شاكلة "داعش"، على اعتبار أن القاعدة الشرعية الثابتة هي "أمير معلوم وبيعة معلنة"، وهو ما لا يتوفر في الإعلان الحالي، فإنه من المتوقع أن يكون إعلان اسم الزعيم الجديد محل خلافات داخل قيادات التنظيم نفسه، التي تعيش في الأساس خلافات فقهية وشرعية وحتى ميدانية تتعلق بعمليات التنظيم وخططه، صارت أكثر وضوحا منذ خسارته آخر معاقله الرئيسة في دير الزور السورية.

الخبير الأمني المقرب من أجهزة الاستخبارات العراقية، فاضل أبو رغيف، فقال في تصريح لـ"العربي الجديد"، إنه "لغاية الآن لا توجد معلومات متوفرة بشكل كامل عن زعيم تنظيم داعش الجديد، وهو قد يكون قياديا بارزا ومعروفا في التنظيم، لكن تم استخدام كنية غير معروفة له"، وأضاف أبو رغيف أنه "تم اختيار كنية غير معروفة من أجل التضليل وإخفاء الاسم الحقيقي، خوفاً من تكرار ما حصل مع البغدادي من متابعة وملاحقة ثم اغتيال، ولهذا الغرض تم إخفاء الاسم واستخدام كنية غير معروفة". وأكد أنه "وفق المعلومات الأولية، فإن زعيم تنظيم داعش الجديد، أبو إبراهيم الهاشمي القرشي، قد يكون عراقيا من مدنية سامراء، وقد يكون من الجزيرة العربية".

وكشف الخبير الأمني أن "أجهزة الاستخبارات العراقية لديها تحرك كبير من أجل معرفة من هو زعيم تنظيم داعش الجديد، حتى تتم متابعته وملاحقته وقتله، كما حصل مع البغدادي، وهناك معلومات لكن لا يمكن كشفها لوسائل الإعلام في الوقت الحالي".

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع