الشرطة البريطانية ستراجع شروط إطلاق سراح المدانين بـ"الإرهاب" كمهاجم لندن

الشرطة البريطانية ستراجع شروط إطلاق سراح المدانين بـ"الإرهاب" كمهاجم لندن

 

قال وزير الدولة البريطاني للشؤون الداخلية، براندن لويس، إن الشرطة ستراجع الشروط الجاري تطبيقها على مدانين سابقين تم الإفراج عنهم، مثل منفذ هجوم لندن، بعد أن أكدت السلطات أنه سبقت إدانته بتهم إرهابية وأطلق سراحه من السجن العام الماضي، وأعلنت الشرطة البريطانية، مقتل شخصين وإصابة عدد آخر، إضافة إلى مقتل المهاجم الذي كان يرتدي سترة ناسفة زائفة، إثر اعتداء بالسكين وقع بالقرب من جسر لندن وسط العاصمة البريطانية، وقال لويس، لراديو هيئة الإذاعة البريطانية "بي.بي.سي": "هناك شروط تُفرض على الأشخاص في هذه الحالة. وتلك الشروط من الأمور التي ستراجعها الشرطة في إطار ذلك التحقيق"، وأشارت الشرطة البريطانية إلى أن المهاجم كان محكوماً عليه بالسجن ستّ سنوات بتهم تتعلق بالإرهاب قبل إطلاق سراحه العام الماضي، وقال نيل باسو، رئيس شرطة مكافحة الإرهاب في لندن، إن عثمان خان، البالغ من العمر 28 عاماً، كان مشاركاً في برنامج يعمل على تثقيف السجناء عندما شن الهجوم، الذي أسفر عن مقتل رجل وامرأة وإصابة ثلاثة آخرين، على بعد أمتار قليلة من موقع الهجوم الذي نُفذ عام 2017، والذي قام خلاله المشتبه به بدهس المواطنين ثم قام بطعنهم بسكين. وأشار باسو إلى أن المشتبه به كان يرتدي سترة ناسفة، لكن تبيّن أنها "عبوة ناسفة مزيفة"، وقالت الشرطة إن خان أدين في عام 2012 بارتكاب جرائم إرهابية وأُطلق سراحه في ديسمبر/كانون الأول 2018 "بترخيص"، مما يعني أنه يتعين عليه استيفاء شروط معينة أو مواجهة السجن، وذكرت العديد من وسائل الإعلام البريطانية أنه كان يرتدي سوار كاحل إلكترونيا. وعقدت خلية الأزمة التابعة للحكومة البريطانية اجتماعاً عقب وقوع الهجوم. وقال رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، إن من المهم فرض تطبيق الأحكام المرتبطة بالإرهاب. وأضاف: "من الخطأ السماح لمجرمين يتّسمون بالخطورة والعنف بالخروج من السجن مبكراً، ومن المهم جداً التخلي عن هذا التقليد، وأن نفرض تطبيق الأحكام التي تتناسب مع المجرمين الخطرين، ولا سيما الإرهابيين".

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع