قال إن الدولة بكل مكوناتها وقفت صفاً واحداً ضد هذه المؤامرة

البرهان يعلن سيطرة الجيش على مقر هيئة عمليات المخابرات وعودة الهدوء

البرهان يعلن سيطرة الجيش على مقر هيئة عمليات المخابرات وعودة الهدوء

تمكّن الجيش السوداني، فجر الأربعاء، من القضاء على التمرد والسيطرة على مقرات هيئة العمليات بجهاز المخابرات العامة، بالعاصمة الخرطوم، وفتح المجال الجوي أمام حركة الطيران، بحسب ما أعلنه رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان.

جاء ذلك في تصريحات صحافية أدلى بها، البرهان، فجر الأربعاء، تعليقًا على توترات أمنية شهدتها العاصمة الخرطوم، على خلفية قيام جنود يتبعون لهيئة العمليات التابعة لجهاز المخابرات العامة، بإطلاق النار في الهواء بكثافة؛ ليعلن الجيش فيما بعد هدوء الأوضاع، ثم توترها ثانية بعد عملية إطلاق نار ثانية بالجهاز، وقال البرهان، في تصريحاته، إنّ "الدولة السودانية، بكل مكوناتها من القوات المسلحة والقوات النظامية وقوى ومجلسي السيادة والوزراء وقوى إعلان الحرية والتغيير، وقفت صفاً واحداً ضد هذه المؤامرة المدبرة ضد ثورة الشعب السوداني".

وتابع البرهان الذي ظهر إلى جانبه رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك، وقيادات من "قوى إعلان الحرية والتغيير": "أؤكد لكم أنّ القوات المسلحة بكل مكوناتها تصدت لكل محاولة لزعزعة الأمن والاستقرار ولإجهاض الثورة"، وأضاف: "وعدنا أن نحمي هذه الثورة ونحمي هذا التغيير، وأن نحمي المرحلة الانتقالية".

من جهته، قال رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك: "نترحم على أرواح الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم"، مضيفاً: "تابعتم الأحداث(في إشارة إلى ما جرى بجهاز المخابرات) التي قصد منها قطع الطريق أمام الشعب لبناء الديمقراطية سلسلة"، وأشاد حمدوك بـ"القوات المسلحة والدعم السريع لما قاما به من عمل كبير لوأد هذه الفتنة"، متابعاً: "نثق في هذه القوات وقدرتها، ونؤكد على الشراكة الصلبة بين المكون المدني والعسكري لتقديم تجربة صلبة وراسخة".

ووصف رئيس الأركان السوداني الفريق أول ركن محمد عثمان الحسين، ما حدث من هيئة العمليات بجهاز المخابرات العامة، بـ"التمرد العسكري"، وأشار إلى قرار باقتحام المقرات بأقل قوة وبشكل متزامن، مضيفاً في تصريحات صحافية: "تم تنفيذ الخطة واستلمت القوات المسلحة وقوات الدعم السريع جميع المواقع".

 

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع