ارتفاع تكلفة انتخابات مجلس الشيوخ إلى نحو 1.5 مليار جنيه

مصر: رشى انتخابية في "الشيوخ" برعاية "مستقبل وطن"

 

رصد تقرير لـ "العربي الجديد" توزيع أنصار حزب "مستقبل وطن"، المدعوم من السلطة الحاكمة في مصر، مبلغ 50 جنيهاً مع كارت أصفر دُوّن عليه "انزل شارك" في العاصمة القاهرة، مقابل تصويت المصريين في انتخابات مجلس الشيوخ، وسط مشاركة ضعيفة لانتخابات الغرفة الثانية للبرلمان، باعتبارها محسومة سلفاً لأعضاء قائمة "من أجل مصر"، المشكلة بمعرفة الأجهزة الأمنية.

ووصل سعر شراء الصوت الانتخابي إلى 100 جنيه في بعض مناطق الصعيد، ويرتفع هذا المبلغ في اليوم الثاني للانتخاب (غداً الأربعاء) إلى 200 جنيه، في حين استغل المرشحون حاجة الفقراء إلى المال، من خلال توفير احتياجاتهم المعيشية بالتزامن مع إجراء الانتخابات، أملاً في التصويت لصالحهم، وعدم مقاطعة العملية الانتخابية.

وتوفي مواطن يبلغ من العمر 60 عاماً بأزمة قلبية مفاجئة، أمام مقر لجنة مدرسة "كوم الأطرون" في مدينة طوخ بمحافظة القليوبية، أثناء الإدلاء بصوته في انتخابات مجلس الشيوخ، فيما حررت الأجهزة المختصة محضراً بالواقعة، عقب نقل جثمانه إلى مستشفى بنها الجامعي، تمهيداً لعرض الواقعة على النيابة العامة لفتح التحقيق.

وارتفعت تكلفة إجراء انتخابات مجلس الشيوخ إلى نحو 1.5 مليار جنيه (حوالي 94 مليون دولار)، بسبب زيادة عدد اللجان، وما رافقها من إجراءات احترازية في مواجهة تفشي فيروس كورونا، تشمل توزيع الكمامات والمعقمات على جميع المشاركين في العملية الانتخابية، بخلاف بدلات القضاة والموظفين المسؤولين عن الإشراف على عملية التصويت في الانتخابات، وكذلك ضباط وأفراد الجيش والشرطة المنوط بهم تأمين اللجان.

ارتفاع تكلفة إجراء انتخابات مجلس الشيوخ إلى نحو 1.5 مليار جنيه، بسبب زيادة عدد اللجان، وما رافقها من إجراءات احترازية في مواجهة تفشي فيروس كورونا

واعتمد مجلس النواب المصري 500 مليون جنيه إضافية في موازنته الجديدة لصالح موازنة مجلس الشيوخ، بدعوى أن موازنة السنة المالية الجديدة لم تتضمن موازنة خاصة بالمجلس، مع العلم أن كل المخصصات المالية للعاملين في مجلس الشورى السابق (الشيوخ حالياً)، هي مدرَجة في الأصل في موازنة مجلس النواب، والتي تضاعفت ثلاث مرات تقريباً خلال السنوات الخمس الماضية.

كما وافق البرلمان على زيادة مخصصات الهيئة الوطنية للانتخابات من 60 مليون جنيه إلى 72 مليون جنيه في مشروع الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2020-2021، بهدف تمويل أجور ومكافآت رئيس وأعضاء الهيئة من القضاة والمستشارين، والأمانة الفنية لها في العام المالي الحالي، علماً أنها لم تكن تتعدى 7 ملايين جنيه فقط في العام المالي 2018-2019.

وسمحت الهيئة لأربع منظمات أجنبية فقط بالإشراف على انتخابات مجلس الشيوخ، وهي منتدى "جالس" من أوغندا، ومنظمة "إيكو" من اليونان، ومنظمة "متطوعون بلا حدود"، والبرلمان العربي، فيما قبلت الهيئة إشراف 37 منظمة محلية، ليست منها أية منظمة حقوقية مستقلة، مستبعدة كل المنظمات التي توجه انتقادات للنظام المصري، في ما يخص ملف انتهاكات حقوق الإنسان.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع