تيميمون أولى محطات تجسيد الاستعمال التدريجي للأمازيغية

تيميمون أولى محطات تجسيد الاستعمال التدريجي للأمازيغية

كشف الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية سي الهاشمي عصاد بتيميمون بولاية أدرار أن تيميمون تعد أولى محطات التجسيد العملي لتوجيهات رئيس الجمهورية بخصوص الاستعمال التدريجي للأمازيغية في مختلف القطاعات.

أوضح سي الهاشمي عصاد لدى إشرافه على افتتاح ملتقى حول "جهود مولود معمري في حماية وتثمين التراث اللامادي أهلليل" أن تيميمون "تفتخر بكونها أولى المحطات العملية لتجسيد توجيهات رئيس الجمهورية بشأن ترقية التراث واللغة الأمازيغية والتعميم التدريجي لاستعمالها في مختلف القطاعات".

وثمن المسؤول ذاته جملة القرارات التاريخية التي اتخذتها السلطات العليا في البلاد في هذا الشأن و التي تشمل -كما أضاف-الشروع في إعداد القانون العضوي لاستحداث الأكاديمية الجزائرية للغة الأمازيغية في ظل وجود نخبة من الجامعيين و الأكاديميين مؤهلة للتكفل بهذه المهمة إلى جانب ترسيم 12 يناير عيدا وطنيا وعطلة مدفوعة الأجر احتفالا برأس السنة الأمازيغية.

وذكر سي الهاشمي عصاد أن ولاية غرداية ستحتضن الاحتفالات الرسمية بهذه  المناسبة الوطنية والتي ستنطلق فعالياتها من السادس يناير المقبل.

و استعرض الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية في تدخله حصيلة الاحتفالات بمئوية الكاتب الكبير مولود معمري والتي شملت 19 محطة حيث كانت  انطلاقتها من مسقط رأسه بقرية آث يني بتيزي وزوي و انتهاء بمدينة تيميمون  بولاية أدرار ي على أن تجسد بعدها عدة مشاريع فكرية و فنية تخص شخصية الأديب  الراحل.

 وفي هذا الجانب -كما أضاف ذات المسؤول- سيتم بالشراكة مع محافظة مهرجان  أهلليل نشر أشغال هذا الملتقى ودبلجة فيلم الأفيون والعصا إلى اللغة  الأمازيغيةي و إعادة طبع الروايات الخمس لمولود معمري و إعداد فيلم سينمائي  حول حياته.

وأضاف الهاشمي سي عصاد في ذات السياق أن البوابة الإلكترونية الخاصة  بمئوية مولود معمري تعد فرصة أمام الباحثين و الجامعيين لإثراء البحث في مجال  اللغة الأمازيغية.

وتم خلال الجلسة الافتتاحية لأشغال هذا الملتقى عرض شريط وثائقي يستعرض حياة  والمسيرة البحثية لمولود معمري في مجال توثيق وتدوين التراث اللامادي لمنطقة  قورارة.

و يهدف هذا اللقاء الذي تحتضنه المكتبة العمومية للمطالعة بتيميمون (220 كلم  شمال أدرار) إلى تسليط الضوء على الجهود الفكرية للكاتب و الباحث الراحل مولود  معمري في حماية و تثمين التراث اللامادي أهلليل خلال رحلاته العملية العديدة  التي قادته إلى منطقة قورارة خلال سبعينيات القرن الماضي والتي احتك فيها  بعادات و تقاليد المنطقة و ثقافتها الشعبية المتجلية في تراث أهلليل العريق  حسبما أوضح المنظمون.

مريم. ع

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha