وضع حدّ لنشاط عدد من العصابات الإجرامية ببجاية

تمكنت عناصر الشرطة القضائية بأمن ولاية بجاية مؤخرا، من الإطاحة بعصابتين منفصلتين، الأولى متخصصة في الترويج للمخدرات والثانية تمارس النصب والاحتيال عن طريق انشاء مؤسسة وهمية.

وتتعلق القضية الأولى بتكوين جمعية أشرار مختصة في الترويج للمخدرات حيث تمكنت ذات المصالح من إيقاف مسبوقين قضائيا  كانا بصدد ترويج المخدرات (كيف معالج) بالمكان المسمى الكاليتوس بسيدي والي ببجاية وهذا في اطار محاربة الجريمة بكافة أنواعها خاصة ظاهرة الإتجار بالمخدرات، وتعود تفاصيل العملية، إلى ورود معلومات إلى الفرقة مفادها قيام شبكة إجرامية من المسبوقين قضائيا بترويج المخدرات بغابة الكاليتوس المتواجدة بسيدي والي، وبعد عملية ترصد وتتبع لتحركاتهم تم مداهمة المكان أين أسفرت العملية على إيقاف شخصين في حالة تلبس وبحوزتهما كمية من المخدرات (كيف معالج) تقدر بـ 25 غرام كانت على شكل قطع صغيرة مهيأة للبيع، ويتعلق الأمر بالمدعو/ د ل، المكنى/ موستاش، 40 سنة، مسبوق قضائيا، المدعو/ ق م، المكنى/ تحلاونت، 47 سنة، مسبوق قضائيا، والمقيمين ببجاية ليتم انجاز ملف جزائي ضد المشتبه فيهما لأجل قضية حيازة المخدرات (كيف معالج)، وعرضها للبيع بطريقة غير مشروعة، العود، وتم تقديمهما أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة بجاية المختص إقليميا الذي أحالهما على جلسة المثول الفوري أين صدر في حقهما أمر إيداع.

أما القضية الثانية فتتعلق بجرم النصب والاحتيال، أين تمكنت عناصر فرقة الشرطة القضائية بالأمن الحضري الرابع لأمن ولاية بجاية من القبض على جمعية أشرار تتكون من أربعة أشخاص تورطوا في عملية نصب واحتيال عن طريق إنشاء شركة وهمية راح ضحيتهم صاحب مؤسسة خاصة باستيراد عتاد الري، تفاصيل القضية تعود إلى تسجيل شكوى الضحية المدعو/ ت ع، صاحب مؤسسة ذات مسؤولية محدودة خاصة باستيراد عتاد الري عن قضية النصب والاحتيال ضد المدعو/ م س، على إثر هذه الشكوى تم فتح تحقيق في ملابسات القضية وبعد التحريات المعمقة تم التوصل بأن المشتبه فيه السالف الذكر المنحدر من مدينة بجاية رفقة ثلاثة أشخاص آخرين ينحدرون من إحدى الولايات الغربية ويتعلق الأمر بالمدعوين: ب ع، 34 سنة، ع ن، 29 سنة، م ع، 49 سنة، قاموا بتدبير عملية نصب واحتيال محترفة حيث أوهموا الضحية بأنهم يملكون شركة خاصة بالأشغال العمومية والري والكائن مقرها بولاية وهران وأنهم مهتمين بالعرض الذي أدرجه بموقع الأنترنت المسمى " واد كنيس " الخاص ببيع آلات تلحيم الأنابيب البلاستيكية وطلبوا منه تزويده بثلاثة آلات، وتم إرسال إلى الضحية عبر بريده الإلكتروني جميع الوثائق اللازمة واتفقوا عبر الهاتف على أن يكون التسليم بولاية غربية مقابل حصوله على صكين  بنكيين بقيمة المبيعات والمقدرة بـحوالي 500 مليون سنتيم، وهو ما تم بالفعل، وبعد تقدم الضحية إلى البنك لتحصيل قيمة الصكين البنكيين تبين بأنهما مزورين.

التحقيقات التي باشرتها الضبطية القضائية مكنتها توقيف المتورطين في القضية مع إسترجاع اللآلات محل النصب والإحتيال، ليتم انجاز ملف جزائي ضد السالفي الذكر لأجل قضية تكوين جمعية أشرار لغرض النصب عن طريق إنشاء شركة وهمية، التزوير وإستعمال المزور في محررات إدارية ومصرفية، إنتحال هوية الغير، إخفاء أشياء متحصل عليها من جريمة، وتم تقديمهم أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة بجاية المختص إقليميا أين صدر في حقهم أمر إيداع.

نور الدين بهون

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha