تقلص عدد الطيور المائية المهاجرة بالمنطقة الرطبة عقلة الدايرة

تقلص عدد الطيور المائية المهاجرة بالمنطقة الرطبة "عقلة الدايرة" ببلدية عين بن خليل (غرب النعامة) إلى 475 طير هذه السنة مقابل نحو 3.900 خلال 2018، حسبما أفادت محافظة الغابات بالولاية.

وتعود أسباب تقلص عدد هذه الطيور المهاجرة التي تم إحصاؤها بهذه المنطقة في الفترة بين 13 و 31 يناير المنصرم ضمن الاحصاء الشتوي لسنة 2019 إلى عامل الجفاف وقلة تساقط الأمطار الذي تسبب في تراجع مساحة الحوض المائي، مما أثر سلبا على مكوث تلك الطيور المهاجرة خلال فترة بحثها الظروف الملائمة للتكاثر، كما أوضحت مصلحة حماية الثروة الحيوانية والنباتية.

وتتوزع هذه الطيور المائية المهاجرة التي سجلت مكوثها في الفترة الشتوية بهذه المنطقة الرطبة خلال هذه السنة على 8 أصناف أغلبها طائر الغرنوق ب250 طائر، فضلا عن البط أبيض الرأس الذي يعد من الأصناف النادرة، بالإضافة إلى طائر البلبول ونوع الحمراوي الشائع وصنف آخر من البط يعرف بأبو مجرف، فضلا عن صنفي طادورن كازاركا و الغرة السوداء، وفق ذات المصدر.

وللإشارة فإن منطقة عقلة الدايرة التي صنفت في 2004 في إطار الاتفاقية الدولية رامسار للمناطق الرطبة تبلغ مساحتها الإجمالية 23430 هكتار منها 240 هكتار كمسطح مائي تعد ذات أهمية بيئية كبيرة حيث تتخذها الطيور المهاجرة كنقطة توقف و تعشيش على مستوى محور الهجرة بين أوروبا و إفريقيا، حسب ذات المصلحة.

ويبقى الجفاف والرعي المكثف ونشاطات السكان المجاورين لهذه المنطقة كالحطب الجائر و الحرث العشوائي من بين الأخطار التي تهدد التوازن البيئي لهذا الفضاء الطبيعي الذي من شأنه ترقية السياحة البيئية ويعتبر أيضا فضاء ملائما يستقطب الباحثين في مجال البيئة، كما أبرزت محافظة الغابات.

القسم المحلي

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha