استفادة حوالي 7.000 منخرط في الفدرالية الوطنية للصيادين من دورات تكوينية

استفاد حوالي 7.000 صياد عبر الوطن خلال السنة المنقضية من دورات تكوينية في الصيد البري من أجل المساهمة في التحسيس وحماية الحيوانات البرية المحمية و المهددة بالانقراض، حسبما علم بولاية البيض لدى رئيس الفيدرالية الوطنية للصيادين.

وأفاد عمار الزاهي خلال تنظيم ذات الفيدرالية لورشة تحسيسية حول" حماية الأصناف المحمية ومخاطر الصيد العشوائي"، أن هذه الدورات التكوينية التي تم تنظيمها من طرف ذات الفيدرالية وتحت إشراف وتأطير محافظات الغابات لعدد من ولايات الوطن تمثلت أساسا في تعريف هؤلاء الصيادين بمختلف القوانين المنظمة والمتعلقة بالصيد، على غرار قانون الصيد 07-04 المؤرخ في سنة2004، و التعريف بالحيوانات المحمية والمهددة بالانقراض.

كما شملت التكوينات أيضا أخلاقيات الصيد وكيفية استعمال مختلف أسلحة الصيد وغيرها من الدروس التكوينية التي استفاد منها هؤلاء الصيادون.

ويرتقب خلال السنة الجارية استفادة حوالي 1.000صياد من مثل هذه الدورات التكوينية والتي تهدف أساسا إلى تحسيس هؤلاء الصيادين بمخاطر الصيد العشوائي الذي أثر كثيرا على الثروة الحيوانية المحمية، وفق لذات المتحدث.

وأضاف ذات المصدر أن الفيدرالية التي يقدر عدد منخرطيها بحوالي 8.000 منخرط وتنشط عبر 42 ولاية تسعى كذلك من خلال هذه التكوينات ونشاطاتها التحسيسية والتوعوية الدورية عبر الوطن إلى مساهمة هؤلاء الصيادين في توعية وتحسيس المواطنين بصفة عامة وكافة الفاعلين للحفاظ وإعادة إحياء الحياة البرية.

للإشارة فقد عرفت هذه الورشة التحسيسية التي تم تنظيمها بمنطقة القور ببلدية بريزينة مشاركة صيادين من ولايات المدية و الأغواط و البيض والجلفة وتلمسان إضافة إلى ممثلي مصالح الغابات والدرك الوطني  والحماية المدنية لولاية البيض وجمعيات محلية تعنى بالبيئة.

القسم المحلي

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha