جفاف متأخر تعيشه الجزائر

عرفت درجات الحرارة الأيام الماضية ارتفاعا محسوسا خاصة في المناطق الشمالية والجنوبية للبلاد، مع ارتقاب استمرار الوضعية اليوم حيث من الممكن أن تتعدى درجات الحرارة 28 درجة على المناطق الشمالية، وأكثر من 35 درجة على المناطق الجنوبية وهو ما بنبيء بجفاف متأخر قد تعيشه الجزائر.

وقد شهدت المناطق الوسطى والغربية خلال الفترة الممتدة من مطلع شهر فيفري إلى منتصف مارس الجاري، شحا في الأمطار، عكس التوقعات التي أصدرتها هيئات وطنية متخصصة، أشارت إلى احتمال تساقط كميات فوق العادية خلال الأسابيع الأربعة الماضية، غير أن الصفاء شمل جميع المناطق الساحلية والسهبية وشمال الصحراء باستثناء الاضطراب المحدود الذي سجل في أوائل الشهر الجاري على المناطق الشرقية، وهي وضعية جوية وصفها مختصون بغير العادية بالمقارنة مع الوضعيات الجوية المعتادة في هذا الفصل والتي لا تخلو من الاضطرابات الجوية المصحوبة بأمطار رعدية ورياح عاتية، مع تدني في درجات الحرارة، الأمر الذي يعيد المخاوف حول اختلال المعدلات الفصلية للتساقط. في هذا الشأن، توقعت مصالح الأرصاد الجوية استمرار الوضع إلى غاية الثلاثاء اين سيتم تسجيل إضراب جوي سريع يمتد لأقل من 24 ساعة مع تسجيل امطار خفيفة متفرقة مما يعني أن فترة الندرة والشح ستدخل أسبوعها السادس، الأمر الذي يثير القلق من تسجيل الجزائر فترة جفاف متأخرة خاصة وان الإنتاج الفلاحي للعديد من المحاصيل يبقى رهين الأمطار خلال هذه الفترة.

أيمن. ف

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha