إقبال واسع للصغار على المدارس القرآنية خلال العطلة الصيفية

إقبال واسع للصغار على المدارس القرآنية خلال العطلة الصيفية

تسجل المدارس القرآنية و المساجد عبر ولاية قسنطينة إقبالا لافتا من طرف الأطفال مع بداية كل عطلة صيفية أي منذ يونيو إلى غاية أغسطس من كل سنة لتعلم وحفظ القرآن الكريم على أيدي أئمة مؤهلين و مربين و كذا متطوعين، و تعول أغلب العائلات بقسنطينة على الفترة الصيفية لتمكين أبنائها من تحصيل جانب من العلوم الشرعية لاسيما حفظ سور من القرآن الكريم عبر مختلف المرافق الدينية المنتشرة بالولاية بغرض عدم تفويت الفرصة عليهم بالنظر إلى أن أغلبهم يفتقد للوقت الكافي الالتحاق بالمدارس القرآنية أثناء الموسم الدراسي الرسمي.

و عبرت السيدة سعاد (أم لأربعة أطفال) في تصريح لوأج عن فخرها الكبير لإقبال كل بناتها على مسجد أحمد حماني بمدينة علي منجلي خلال كل عطلة صيفية لتعلم القرآن الكريم وهو ما ساعدهن - حسبها- على تحسين و تطوير مستواهم الدراسي بالأخص في قواعد اللغة العربية.

و قد أجمع عدة براعم التقت بهم "وأج" على أن فترة العطلة الصيفية تعد "فرصة سانحة" لهم لحفظ ما تيسر من كتاب الله رغم أنهم يدرسون مادة التربية الإسلامية في مختلف الأطوار التعليمية خلال الموسم الدراسي، مشيرين إلى أنهم خلال هذه الفترة يتفرغون لحفظ سور من القرآن و كذا أحاديث نبوية شريفة.

وبالمدرسة القرآنية لمسجد أحمد حماني التقت "وأج" بالصغار لينة و يانيس جاد و ميرنا و مريم اللواتي أكدن على مداومتهن على حضور الدروس بالمسجد و رغبتهن الكبيرة في إسعاد أوليائهن الذين لطالما  شجعوهم على ذلك، موجهين الدعوة لأترابهن من فئتي الذكور والإناث للالتحاق بالمدارس القرآنية.

من جهته ، قال عبد الرحمان وسيم (14 سنة) تلميذ بالطور المتوسط و هو يهم بحفظ سورة البقرة : " لم أتمكن و بسبب اجتيازي لامتحان شهادة التعليم المتوسط بالإضافة إلى كثافة الدروس الخصوصية خلال نهاية الأسبوع و طيلة الموسم الدراسي من الالتحاق بالمدرسة القرآنية، لذا فالعطلة الصيفية فرصة مناسبة بالنسبة لي لحفظ السور القرآنية الطويلة" وتعتمد عملية التعليم بالمداس القرآنية الصيفية على تعليم الكتابة و الترتيل الصحيح للقرآن و مخارج الحروف وكذا أحاديث نبوية شريفة و أدعية على يد مدرس معتمد من مديرية الشؤون الدينية و الأوقاف.

و قال رئيس مصلحة التعليم القرآني و التكوين و الثقافة الاسلامية بمديرية الشؤون الدينية و الأوقاف لولاية قسنطينة عبد الحكيم خلفاوي: "نستقبل أزيد من 5 آلاف تلميذ من مختلف الأعمار خلال كل عطلة صيفية موزعين على 200 قسم قرأني عبر 245 مسجدا ، وقد لاحظنا في السنوات الأخيرة رغبة واهتمام كبيرين من طرف الأولياء بخصوص توجيه أبنائهم نحو المدارس القرآنية''.

 

    • دعوة لإدراج أقسام لتعلم القرآن بالمدارس في العطلة الصيفية

 

 و يرغب عدد من الأئمة ومدرسي القرآن الكريم بقسنطينة في إدراج أقسام خاصة بمدارس الطور الابتدائي لاستقبال الأطفال الراغبين في تعلم القرآن خلال العطلة الصيفية" لتخفيف الضغط على المدارس القرآنية الموجودة بالمساج د.

و أوضح في هذا السياق أحمد بوخرة إمام مسجد جعفر بن أبي طالب بمدينة علي منجلي، بأن أغلب العائلات تسجل أبناءها خلال الفترة الصيفية لتعلم القرآن الكريم مما يشكل –حسبه- ضغطا على المساجد .

وأضاف أن هذه لأقسام القرآنية الصيفية تستقبل أزيد من 40 تلميذا جديدا كل سنة مما يطرح -حسبه- مشاكل عدة، سواء من حيث ظروف الاستقبال أو فعالية التدريس.

وتعد ولاية قسنطينة من بين الولايات التي يتوج طلبتها كل سنة بالمراتب الأولى وطنيا في حفظ القرآن الكريم و كذا من حيث عدد الدارسين بهذه المدارس القرآنية بإجمالي يفوق 22 ألف تلميذ مسجل للموسم الدراسي 2018- 2019.

القسم المحلي

 

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha