مسّ دائرة عين الترك التي ظهر بها هذا النوع في 2015

دراسة تمهيدية حول البعوض النمر بالمرصد الجهوي للصحة بوهران

انهى المرصد الجهوي للصحة بوهران دراسة تمهيدية حول البعوض النمر الذي مس دائرة عين الترك (غرب وهران) التي سجلت ظهور هذا النوع من البعوض سنة 2015، حسبما علم لدى الطبيب المتخصص بالمرصد، حمادوش رضوان.

وشملت الدراسة 12 مركزا للصحة المتواجدة بإقليم الدائرة حيث تم تقديم استمارات أسئلة لـ 108 مريض قدموا لهذه الهياكل الصحية يعانون من أعراض مماثلة لتلك المتعلقة بلسعات البعوض النمر، كما أوضحه نفس المصدر لـ/وأج/.

وبينت الدراسة أن أغلبية الأشخاص المعنيين ليس لهم أية معلومة حول هذا النوع من البعوض المتواجد بالجزائر منذ بضع سنوات حيث فقط 3 من المائة منهم عرفوا أنهم اصيبوا بلسعات بعوضة النمر، وفق ذات المتخصص، الذي أكد على أهمية التحسيس في محاربة هذا النوع من البعوض "الذي قد يكون ناقلا لأمراض خطيرة".

ويرى المتخصصون بالمرصد الجهوي للصحة بوهران "أنه من الافضل مكافحة بعوض النمر من خلال الوسائل الفيزيائية، لأن الطرق الكيميائية تشمل خطر تنمية المقاومة لدى هذه الحشرة"، حسبما أوضحته مديرة هذه الهيئة، الدكتورة نوال بلعربي.

وأشارت ذات المسؤولة إلى " ان المكافحة الفيزيائية لا تتم إلا بإشراك السكان الذين يقومون بإزالة بؤر البعوض بالحدائق والأقبية وأسطح البنايات علاوة على عدم ترك المياه راكدة في الاواني بالمنازل".

وذكرت في هذا الخصوص "ان البعوض النمر قادر على وضع بيضه حتى في الكميات القليلة جدا من الماء" لافتة الى "أن انثى هذه الحشرة تضع المئات من البيض وتوزعها عبر مختلف الأماكن حتى يكون لها فرص أكثر للتفريخ".

وشددت الدكتورة بلعربي على أهمية بدء المكافحة على مستوى البؤر من خلال عدم ترك المياه الراكدة مهما صغر حجمها.

للإشارة فان البعوض النمر صغير الحجم بالمقارنة مع البعوض العادي ويتميز بلونه الداكن وخطوط بيضاء وسوداء متعاقبة على طول جسم وأرجل الحشرة. ويمكن للبعوض نقل للإنسان فيروسات تسبب له في امراض على غرار فيروسات الضنك و زيكا وشيكونغونيا.

القسم المحلي

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha