خلال الأشهر التسعة الأولى من سنة 2019

استقبال 12 ألف متشرد في مراكز الايواء بالعاصمة

استقبال 12 ألف متشرد في مراكز الايواء بالعاصمة

استقبل مركز الإيواء الاستعجالي بدالي ابراهيم بمختلف ملحقاته بالجزائر العاصمة خلال التسع أشهر الأولى من السنة الجارية ما يقارب 12.000 شخص بدون مأوى، وذلك في إطار الاستراتيجية الوطنية للتكفل بهذه الفائت الهشة.

أكد أمس مدير مكتب التضامن الاجتماعي بولاية الجزائر محمد العيشي في تصريح لـ/وأج أنه تم تسجيل منذ بداية شهر جانفي والى غاية شهر سبتمبر المنصرم، ما مجموعه 11.770 حالة لأشخاص دون مأوى تم التكفل بهم بصفة "إستعجالية" على مستوى مركز الإيواء بدالي ابراهيم وملحقتي تسالة المرجة ودار الحسنة. وسُجل أكبر تعداد من الفئة المتكفل بها خلال الفترة المشار إليها على مستوى مركز دالي إبراهيم الذي استقبل لوحده 11.456 حالة، (10.230 رجل و1050 إمراة و171 طفل)، فيما استقبل مركز دار الحسنة المخصص للتكفل بالنساء في وضعية صعبة 314 حالة (209 إمراة و105 طفل) وعن الوضعية الاجتماعية لهؤلاء، قال المتحدث، أنها تتشكل غالبا من جميع فئات المجتمع العمرية، وتخص غالبا أشخاصا من ولايات داخلية وليسوا من قاطني الجزائر العاصمة، مبرزا أن أكثر الحالات التي يتم التكفل بها تسجل خلال فترة الشتاء. وأردف أن فئة القصر المتكفل بها تمثل في أوقات كثيرة حالات التلاميذ الذين يفرون من ذويهم خلال فترة الإعلان عن نتائج الامتحانات الفصلية أو تلك الخاصة بنهاية العام الدراسي.

وقال إن غالبية تلك الحالات يتم إرجاعها إلى ولايتها الأصلية في ظرف قصير بعد الاتصال بعائلات القصر، فيما تستغرق وقتا أكثر بالنسبة للسيدات، لاسيما حين يتعلق الأمر بالأمهات العازبات لحساسية وضعيتهن الاجتماعية.

وأكد العيشي أنه ومع قرب حلول فصل الشتاء، تعمل مصالح المؤسسة على التكثيف من الدوريات الليلية لفرقها، لضمان نقل الأشخاص المشردين إلى مراكز الإيواء، مشيرا إلى أن مجموع الدوريات المبرمجة حسب مخطط نشاط المؤسسة على مدار السنة يقارب 1500 دورية، وتعمل فرق المؤسسة ضمن دوريات تضم خمس حافلات بسعة نقل تناهز 50 شخص، بصفة يومية ودون توقف.

أيمن. ف

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع