حصة الفرد الجزائري من زيت الزيتون "لا تتعدى 1 كيلوغرام ونصف سنويا"

حصة الفرد الجزائري من زيت الزيتون "لا تتعدى 1 كيلوغرام ونصف سنويا"

تصل حصة الفرد الجزائري من زيت الزيتون إلى "1 كيلوغرام و نصف سنويا"، حسب ما كشف عنه بجيجل، رئيس المجلس الوطني المهني المشترك لشعبة الزيتون، محمد بلعسلة.

اعتبر نفس المسؤول في تصريح لـ/وأج/ على هامش اليوم الدراسي حول المعايير التقنية لاستخلاص زيت الزيتون وتسيير قيمته الغذائية والتجارية المنظم بالمركز الإسلامي الدكتور حماني من طرف مديرية المصالح الفلاحية والغرفة الفلاحية بالولاية، أن الكمية المستهلكة من طرف الفرد الجزائري من زيت الزيتون "ضعيفة" مقارنة بالكمية المنتجة من الزيتون محليا، فضلا على أن هذه الكمية المستهلكة سجلت بالولايات الأكثر إنتاجا لزيت الزيتون ويتعلق الأمر ببجاية وتيزي وزو وجيجل والبويرة.

وأضاف بأن باقي الولايات فالنسبة بها أقل من ذلك وهو ما جعل الجزائر "تحتل المراتب الأخيرة في استهلاك هذه المادة الغذائية ذات القيمة العالية".

وبالتوازي مع تسجيل استهلاك الفرد الجزائري لكميات قليلة من زيت الزيتون نظرا لارتفاع أسعاره محليا، يضيف بلعسلة، فإن الجزائر  "تضم 500 ألف هكتار من الأراضي الفلاحية المخصصة لأشجار الزيتون".

ويضاف إلى ذلك حسب نفس المتحدث "عدم التحكم في عملية العصر والتخزين التي تنقص من قيمة ونوعية الزيت حيث كان أجدادنا في السابق يقومون بتخزين الزيت وكذا الزيتون في الفخار، أما حاليا فالكثير من الفلاحين يستعملون أكياس البلاستيك ولمدة تخزين قد تزيد عن الشهر وهو ما يؤثر سلبا على نوعية المردود".

كما أشار إلى عدم العصر الجيد ما يسمح –كما قال- بهدر نحو 20 بالمائة من الكمية المعصورة.

و قد حضر العديد من أصحاب المعاصر التقليدية والعصرية فضلا على عدد من المنتجين وأصحاب حقول الزيتون بمنطقة جيجل هذا اللقاء الدراسي الذي تم خلاله تبادل الرؤى حول كيفية زيادة المردود وجعله في متناول الفرد الجزائري.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع