كانت مخبأة بإحكام داخل حمولة قادمة من الصين

حجز حمولة بداخلها ألعاب نارية بقيمة 50 مليون بالجزائر العاصمة

حجز حمولة بداخلها ألعاب نارية بقيمة 50 مليون بالجزائر العاصمة

أعلن مدير مفتشية الجمارك الصنوبر البحري بالجزائر العاصمة أن مصالح نفس المفتشية قامت بحجز حمولة بداخلها ألعاب نارية كانت قادمة من الصين تقدر قيمتها بـ 50 مليون دينار، وقد أوضح نفس المسؤول أن هذه الحمولة كانت مخبأة داخل حاوية (40 قدما) على مستوى الميناء الجاف بالمنطقة الصناعية لوادي السمار (الجزائر-شرق)، وعليه فان 750 علبة تحتوي على 100.000 وحدة من الألعاب النارية تم حجزها وسط لفائف بلاستيكية موجهة للتعليب.

في هذا الصدد، أكد رويسي أنه "عملا بتعليمات المدير العام للجمارك في مجال تسيير المخاطر في إطار المراقبة الجمركية قمنا بحجز حمولة قادمة من الصين عبورا بمالطا متمثلة في حاوية بطول 40 قدما تم التأكيد بخصوصها على مستوى التصريح الموجز على أنها مواد موجهة للتعليب"، كما أوضح أنه عقب الشكوك الواضحة حول "خطورة السلعة التي قد تضر بسلامة الاشخاص والبضائع الأخرى وطبقا لأحكام المادة 208 الفقرة 2 من قانون الجمارك" تم الشروع في فتح هذه الحاوية بحضور محضر قضائي وخبير في الشحن البحري.

في نفس الشأن، أشار ممثل الجمارك الجزائرية أن "هذه السلعة ممنوعة منعا باتا طبقا للمادة 21 فقرة 1 من قانون الجمارك حيث شرعت مصالحنا في اعداد اجراءات منازعاتية على أساس استيراد مواد ممنوعة"، وحسب قوله دائما فان الأمر يتعلق بمخالفة جمركية حسب ما تنص عليه المادة 325 وتعاقب عليها المادة 325 مكرر من قانون الجمارك.

وتتمثل العقوبات التي يتعرض لها مرتكب هذه المخالفة في حجز البضاعة الممنوعة وتلك المستعملة لتمويه هذه المخالفة إضافة إلى فرض غرامة تعادل ضعف قيمة البضاعة مع احتمال تسليط عقوبة بالسجن.

 

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع