بعد تلقيهما تكوينا نظريا وتطبيقيا رفيع المستوى استغرق 24 شهرا

تخرج الدفعتين الـ 27 ذكور والـ 11 إناث للملازمين الاوائل

تخرج الدفعتين الـ 27 ذكور والـ 11 إناث للملازمين الاوائل

 

تخرجت الدفعتان الـ27 ذكور والـ 11 إناث للملازمين الاوائل بالمدرسة العليا للشرطة "علي تونسي" بالجزائر العاصمة بعد تلقيهما تكوينا نظريا وتطبيقيا رفيع المستوى استغرق 24 شهرا.

وقد أشرف على مراسم حفل تخرج الدفعتين اللتين تضمان 488 طالب (419 ذكور و69 إناث) وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية, كمال بلجود, رفقة المدير العام للأمن الوطني, أونيسي خليفة, بحضور إطارات سامية من مختلف القطاعات المعنية إلى جانب شخصيات وطنية وممثلين عن المؤسسة العسكرية.

وبعد تفتيش الدفعتين المتخرجتين من قبل وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية رفقة المدير العام للأمن الوطني, ألقى مدير المدرسة العليا للشرطة, مراقب الشرطة علي فراغ, كلمة ذكر فيها بمستوى التكوين "المكثف و الأساسي" الذي تلقاه المتخرجون لمدة 24 شهرا تحت إشراف خبراء وإطارات في مختلف المعارف القانونية والمهنية والتقنية, موازاة مع دورات تطبيقية وزيارات ميدانية و إعلامية بمختلف المصالح التقنية والعملياتية للأمن الوطني, فضلا لما تلقوه من برامج في المجال البدني وتقنيات الفنون القتالية لحثهم على الاستعداد الدائم أثناء أداء واجبهم المهني في الميدان.

كما قدم مدير المدرسة "خالص عرفانه" الى وزارة الدفاع الوطني التي تكفلت بتكوين 130 طالب وطالبة من الدفعتين المتخرجتين تكوينا عسكريا متخصصا عالي مستوى الأكاديمية العسكرية لمختلف الأسلحة "هواري بومدين" بشرشال, ليتعزز بذلك "الرصيد التكويني من اجل رفع قدرات ومهارات عناصر الأمن الوطني".

وفي ختام كلمته, دعا المتخرجين إلى "الالتزام بالوفاء للوطن وترجمة ما تلقوه من معارف في الميدان من خلال تحقيق سلطة الضمير والقانون وأداء مهامهم بعزيمة وإخلاص والسهر على حماية المواطن وممتلكاته, وذلك في إطار قوانين الجمهورية ومبادئ حقوق الإنسان وتكريس دولة القانون في خدمة المواطن".

وعقب تأدية الدفعتين المتخرجتين اللتين تحملان اسم شهيد الواجب الوطني محافظ الشرطة, حسان شيخاوي, تم تقليد الرتب وتسليم الشهادات للمتفوقين من الدفعتين وتسليم واستلام العلم من المتخرجين إلى الدفعة الموالية على التربص.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع