"حفتر" يعلن السيطرة على "الجفرة" وسط صمت دولي وحكومي

"حفتر" يعلن السيطرة على "الجفرة" وسط صمت دولي وحكومي

 

 

وسط صمت رسمي من قبل حكومة الوفاق، وصمت آخر دولي، أعلنت قيادة قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، قائد جيش البرلمان، السيطرة الكاملة على منطقة "الجفرة"، وسط جنوب ليبيا.

وهنأ "حفتر" قواته بــ"تحرير منطقة الجفرة" معلناً سيطرتها الكاملة على المنطقة، بمدنها الثلاث، سوكنة وودان وهون، بالإضافة للقاعدة الجوية الأهم عسكرياً واستراتيجياً وسط جنوب البلاد، من جانبه أعلن المتحدث باسم قوات حفتر، أحمد المسماري، عن السيطرة على "مخازن للذخيرة وعدد كبير من العربات والآليات المسلحة، بالإضافة إلى طائرات عسكرية وُجدت في محيط قاعدة الجفرة".

لكن مصادر أهلية وعسكرية أكدت لــ"العربي الجديد" أن "المنطقة سقطت، السبت، في قبضة قوات حفتر بفعل تحالفات قبلية جرت في الخفاء، بين زعامات قبلية بالمنطقة وحلفاء حفتر القبليين".

وقالت المصادر إن "مسلحين قبليين من ودان وسوكنة قاموا بالاشتباك مع المجموعات المسلحة الموالية لحكومة الوفاق، ومطالبتها بالانسحاب من المنطقة"، لافتة إلى أن "مفاوضين قبليين من المنطقة تعهدوا لقادة المجموعات المسلحة، بحماية المنطقة وعدم رغبتهم في وجود دخلاء من خارجها"، مؤكدة أن "المنطقة سُلّمت مساء السبت لقوات حفتر دون قتال".

ورغم مطالبات المجتمع الدولي وحكومة الوفاق بوقف التصعيد العسكري بمنطقة الجفرة والجنوب الليبي، لا سيما القصف الجوي المتكرر، الذي طاول في الآونة الأخيرة منشآت مدنية، إلا أنه لم يصدر، من الأطراف المحلية والدولية، أي رد فعل رسمي حيال المتغيرات الأخيرة، ويرى مراقبون للشأن الليبي أن بيانات وتصريحات مسؤولين من تيارات ومدن مناوئة لــ"حفتر" تشير إلى إمكانية اقتراب خطر "حفتر" من مناطق غرب البلاد، لا سيما العاصمة طرابلس.

ولم يخفِ مسؤولو قوات "حفتر" عزمهم التقدم باتجاه مناطق جديدة وسط وغرب البلاد، ففي تصريح لآمر غرفة العمليات الجوية، محمد منفور، أعلن عن قرب تنفيذ ضربات جوية شمال وشمال غرب منطقة الجفرة بعد السيطرة عليها.وقال المنفور إن "جحافل الجيش (قوات حفتر) تحشد قواتها بكل حرفية واقتدار لملاحقة الفارين من الجفرة إلى الشمال والشمال الغربي"، في إشارة واضحة للهجوم على "سرت" الواقعة شمال الجفرة و"مصراته" شمال غربها.

وتطرح أسئلة حول صمت البعثة الأممية لدى ليبيا والمجتمع الدولي لإمكانية تغير مواقفها السابقة الداعمة والمطالبة بضرورة إنجاز تسوية سياسية رفضاً للحل العسكري للأزمة في البلاد.

القسم الدولي

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha