الرئيس غالي يدعم مسعى الأمم المتحدة لإقناع المغرب للعودة لطاولة المفاوضات

الرئيس غالي يدعم مسعى الأمم المتحدة لإقناع المغرب للعودة لطاولة المفاوضات

أكد رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، ابراهيم غالي، دعمه وتشجيعه هورس كولر، المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، من أجل مواصلة جهوده لإقناع المملكة المغربية للعودة الى طاولة المفاوضات دون أي شرط مسبق، مبرزا الاستعداد الكامل للطرف الصحراوي لمواصلة هذه المفاوضات لحل النزاع في الصحراء الغربية، وعبر ذات المسؤول عن انشغاله العميق إزاء وضعية المعتقلين الصحراويين الأبرياء الذين زج بهم في السجون المغربية تعسفا لسببا وحيدا أنهم طالبوا بتطبيق الشرعية الدولية وتمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقهم الشرعي في تقرير المصير.

ثمن إبراهيم غالي جهود هورست كولر، المبعوث الشخصي للأمين العام الأممي، من أجل إقناع المحتل المغربي الجلوس إلى طاولة المفاوضات دون شرط، خصوصا أن القضية واضحة من الناحية القانونية والشرعية والتاريخية، وهي قضية تصفية استعمار، وفي حوار مع القناة الإذاعية الأولى، أمس عبر عن أمله في أن "تكلل جهود المبعوث الاممي بالنجاح واقناع المغرب بالعودة إلى طاولة المفاوضات لاسيما وأن المغرب هو الطرف المعتدي والمعرقل لقرارات الامم المتحدة"، وطالب غالي في هذا السياق المجتمع الدولي باستعمال كافة الضغوطات لدفع المغرب للاستجابة له واحترام نتائج حرية اختيار الشعب الصحراوي، في إطار استفتاء تقرير المصير، مشيرا إلى أن الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية "ستكون أول من يحترم نتائج تصويت الشعب الصحراوي" فيما يتعلق باختيار مستقبله.

وندد بانتهاكات المغربية في منطقة الغرغرات، والتي تعد خرقا للاتفاق العسكري رقم واحد، وهذه الخروقات العديدة دفعت بالطرف الصحراوي إلى دعوة الأمم المتحدة للتدخل كي يرغم المغرب على احترام اتفاقية وقف إطلاق النار.

وفيما يخص نهب الثروات الطبيعية الصحراوية من قبل المغرب، أكد الرئيس الصحراوي أن المستعمر نهب كما هائلا من ثروات الشعب الصحراوي، ودعا بلدان العالم إلى ضرورة التعرف على حجم الاستغلال البشع من قبل الاستعمار المغربي.

ولدى تطرقه إلى الوضع الصحي للأسرى الصحراويين داخل سجون الاحتلال المغربي، بعد اضرابهم عن الطعام، أوضح ذات المسؤول الصحراوي أن الحالة الصحية للأسرى الصحراويين "تشكل انشغالا كبير ليس بالنسبة لنا فقط وانما لكل المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان وكذا الرأي العام الدولي"، مضيفا أن "الاسرى اعتقلوا تعسفا واصدرت في حقهم أحكاما جائرة منافية لكافة القوانين الدولية"، وأضاف يقول أن أوضاعهم الصحية جد حرجة وقد تؤدي بهم إلى الهلاك، ودعا في هذا الصدد إلى تنظيم حملة دولية للضغط على الاستعمار المغربي من اجل إطلاق سراحهم بدون أي شرط.

كما وجه الأمين العام لجبهة البوليساريو، نداءا إلى الأمين العام لأمم المتحدة من أجل إنقاذ هؤلاء المعتقلين الذين تواجه حياتهم تهديدا بالموت وللتنديد بالممارسات المغربية التعسفية التي تتميز باللارحمة.

إكرام. س

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha