الطالب عمر: جبهة البوليساريو مستعدة للتفاوض مباشرة مع المغرب

الطالب عمر: جبهة البوليساريو مستعدة للتفاوض مباشرة مع المغرب

جدد سفير الجمهورية الصحراوية بالجزائر، عبد القادر الطالب عمر، استعداد جبهة البوليساريو الذهاب الى مفاوضات مباشرة مع المملكة المغربية "على النحو الذي دعا إليه مجلس الأمن الدولي"، كما أكد أيضا على التزام جبهة البوليساريو للتعاون مع المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة الى الصحراء الغربية هورست كوهلر، منوها في ذات الوقت بالجهود الذي يبذلها لإيجاد حل عادل يكفل للشعب الصحراوي حقه في تقرير مصيره.

عبد القادر الطالب عمر وخلال ندوة صحفية نشطها عقب لقائه بالأمين العام للتحالف الوطني الجمهوري, بلقاسم ساحلي, أوضح السفير الصحراوي أن "جبهة البوليساريو التي تعد الممثل الوحيد  والشرعي للشعب الصحراوي, تؤكد استعدادها الكامل للانخراط في عملية التفاوض مع المغرب على النحو الذي دعا إليه مجلس الأمن الدولي في قراره الاخير رقم 2414".

ودعا السفير الصحراوي بالمناسبة مجلس الأمن الدولي إلى "الوفاء بمسؤولياته بما يتماشى ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة والاحترام الكامل لحق شعب الصحراء الغربية غير القابل للتصرف في تقرير مصيره".

وبالمقابل, أبرز الدبلوماسي الصحراوي أن النظام المغربي "لايزال يراوغ ويحاول عرقلة مسار التفاوض من خلال افتعال أزمات خاصة قبل مواعيد الاجتماعات المخصصة للتفاوض وذلك بهدف تفادي الالتزام بقرارات مجلس الأمن الدولي".

وبخصوص الطبعة التاسعة للجامعة الصيفية لإطارات جبهة البوليساريو والجمهورية الصحراوية التي احتضنتها ولاية بومرداس, قال السفير الصحراوي أنها "ناجحة بكل الأبعاد", واصفا إياها بمثابة "الدعم النفسي والمعنوي للقضية الصحراوية ومحطة هامة في مجال تكوين الإطارات الصحراوية".

 

الشعب الصحراوي سينتصر ضد المحتل المغربي مهما طال الزمن لأن قضيته عادلة

 

إلى ذلك أكد أحمد مراني وزير سابق و خبير في الشؤون الإسلامية الأحد بجامعة أمحمد بوقرة ببومرداس بأن الشعب الصحراوي سينتصر ضد المحتل المغربي لأرضه "مهما طال الزمن لأن قضيته عادلة و تستند إلى الشرعية و العدالة الدولية".

وقال مراني في مداخلة حول "العقيدة الإسلامية و التحولات الدولية" ضمن فعاليات الطبعة التاسعة للجامعة الصيفية لإطارات جبهة البوليساريو و الدولة الصحراوية مخاطبا الشعب الصحراوي, بأن "قضيتكم ستقضي على المملكة المغربية و ستنتصرون في النهاية لأن الحكم في المملكة المغربية يستند إلى توصية الدول المستعمرة التي أعطت له الشرعية في ممارساته بالصحراء الغربية المحتلة".

ومن جهة أخرى أشار أحمد مراني في مداخلته إلى أن "الدين الإسلامي جاء ليحرر الإنسان من العبودية إلا أن الذي حدث هو استغلال هذا الدين منذ القدم و إلى اليوم من طرف أشخاص و جماعات و حكام بغرض تبرير الاستبداد السياسي و الحكم المطلق بعدما أصبح الصراع مريرا على السلطة على مر العصور".

ولدى تطرقه إلى مسار البحث عن و عي و تطور للدول العربية و الإسلامية, دعا مراني إلى ضرورة دراسة ظاهرة الغرب كتجربة تاريخية "من أجل الاستفادة منها كما فعلوا هم مع بداية عصر التنوير و النهضة الأوروبية, حيث قاموا بالاطلاع على كل التجارب الإنسانية و شخصوا الأمراض في أوروبا و عالجوها و من أهمها الأمراض العنصرية والتعصب الديني وعدم حب الغير والجهل والتخلف".

وفي محاضرة حول " طرق الوقاية من التطرف و الفتن", أوضح بويزري السعيد الأخصائي في القانون من جامعة تيزي وزو بأن التطرف بكل أشكاله سواء الديني أو المذهبي أو في الحكم يؤدي حتما إلى ألوان من الفتن التي تدمر كيان الأمة الواحدة من الناحية المادية و المعنوية، ويعتقد ذات المختص الجامعي في هذا الإطار بأن "التطرف يهدد الأمة الدولة في كيانها ووحدتها و يعطل رسالتها في الحياة و في العالم و هو (التطرف) كله ألام على مستوى الفرد و الأسرة و الأمة و البشرية ككل", مؤكدا أن "الدين الإسلامي يحارب التطرف و العصبية بكل أشكالها".

هني. ع
 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha