مختصرات مغاربية

    • المغرب يعلّق مشاركته بـ"التحالف العربي" باليمن... ويستدعي سفيره في الرياض

أفادت وكالة "أسوشييتد برس" الأميركية بأن المغرب لم يعد مشاركاً في التحالف العسكري العربي الذي تقوده السعودية ضد جماعة الحوثي في اليمن، وبأنه علّق المشاركة في الاجتماعات الوزارية في التحالف، كما استدعى سفيره في الرياض.ونقلت الوكالة عن مسؤول مغربي أن بلاده لن تشارك في أي عمل عسكري في اليمن، وستوقف مشاركتها بأي اجتماع وزاري في هذا الشأن.ووفق ما نقلت الوكالة عن مصادر، فإن المغرب رفض استقبال ولي العهد السعودي محمد بن سلمان خلال جولته الأخيرة، بذريعة "جدول الأعمال المزدحم للعاهل المغربي".

وذكرت الوكالة أن المغرب استدعى سفيره من الرياض بعد بث قناة "العربية" المحسوبة على الرياض فيلماً حول احتلال المغرب للجمهورية العربية الصحراوية، وهذا ما تنفيه الرباط في كل مرة متحالية بذلك على المجتمع الدولي الذي يقر بأن الأراضي الصحراوية محتلة من المخزن المغربي، وأضافت "أسوشييتد برس" أن السفير المغربي مصطفى منصوري يتواجد حالياً في الرباط ولكنه رفض التعليق على أسئلة الوكالة بهذا الخصوص.وفي حين لم يرد أي موقف رسمي مغربي في هذا الصدد، إلا أن وزير الخارجية والتعاون الدولي المغربي ناصر بوريطة سبق أن صرّح بأن "المغرب قرر تغيير شكل مشاركته في التحالف العربي من أجل دعم الشرعية في اليمن، بعد تغير الوضع الميداني والتطورات الإنسانية هناك".وأورد بوريطة في تصريح لفضائية "الجزيرة" بأن "المغرب شارك في أنشطة التحالف العربي، ثم غير مشاركته انطلاقاً من تدبير التحالف، ومن تقييم المغرب بنفسه لتطورات الوضع في اليمن".

 

    • التنديد أوروبي بعدم مطابقة الاتفاق بين المغرب والاتحاد الاوروبي للقانون

استوقف النائب الاوروبي لكتلة الخضر/التحالف الحر الاوروبي فلوران مارتشيليزي, المفوضية الاوروبية بخصوص عدم مطابقة الاتفاق بين المغرب و الاتحاد الاوروبي الذي يشمل الصحراء الغربية المحتلة للقوانين الاوروبية معربا عن "انشغال النواب العميق" تجاه هذا النص الذي ستكون له "نتائج سلبية" على مستهلكي الاتحاد الاوروبي "المخدوعين" و "المغلطين" حول مصدر المنتوجات.و أعرب في رسالة وجهت الى المفوضين الاوروبيين على التوالي فيرا جوروف المكلفة بالعدالة و حماية المستهلكين و المساواة بين الانواع و فيتنيس اندريوكايتس المكلف بالصحة و الامن الغذائي عن "الانشغال العميق'" للبرلمانيين التابعين للخضر/التحالف الحر الاوروبي بخصوص الاتفاق بين المغرب و الاتحاد الاوروبي الذي ستكون له -حسب قوله- تبعات سلبية على مستهلكي الاتحاد الاوروبي".و اكد فلوران مارتشيليزي اعتمادا على القانون الاوروبي و تقارير موظفي المديرية العامة للجباية و الجمارك الاوروبية ان "المنتجات القادمة من الصحراء الغربية المحتلة المعنية بالاتفاقية ستتضمن اشارات تؤكد ان منشأها من المغرب مما يشكل -كما قال- "خدعة" و "عجز المفوضية الاوروبية على الدفاع عن مصالح المستهلكين الاوروبيين".كما ذكر النائب الاوروبي ان "المادة 26 من الاتحاد الاوروبي و اللائحة 1169/2011 تشير الى ضرورة ذكر بلد المنشأ او المكان الذي يقدم منه هذا المنتوج" مؤكدا ان مثل هذه الإغفالات المضللة تسبب او من شانها ان تجعل المستهلك يتخذ قرارا حاسما".و قال ان المفوضية الاوروبية كانت قد اكدت على ضرورة ان يذكر بوضوح منشأ المنتجات و ذلك في ردها على عريضة للبرلمان في فبراير 2017 مضيفا ان الاتفاق بين المغرب و الاتحاد الاوروبي "الذي هو على وشك ان يدخل حيز التطبيق غير مطابق لقوانين الاتحاد الاوروبي سيما فيما يخص الحماية و الدفاع عن مصالح المستهلكين".و تابع نائب كتلة الخضر ان "مستهلكي الاتحاد الاوروبي سيتم تغليطهم من خلال تجسيد اتفاق الصيد البحري بين الاتحاد الاوروبي و المغرب الذي سيتم عرضه للمصادقة في شهر فبراير الجاري بما ان منتجات الصحراء الغربية المعنية بهذا الاتفاق سيتم الحاقها بالمنتجات المغربية".

 

    • هدوء حذر شرق ليبيا... وقوات حفتر تفرض حظراً جوياً جنوباً

فيما تشهد المنطقة الشرقية في ليبيا هدوءا حذرا في المدن التي شهدت توترا واشتباكات مسلحة في الساعات القليلة الماضية وتحديدا في أوباري وغدوة، أعلنت قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر عن فرضها حظرا جويا مشروطا على مطارات الجنوب.من جانبه، أكد مدير مستشفى أوباري منصور الجندي، أن آخر إحصائيات ضحايا المواجهات التي حدثت، بالمنطقة بين قوات حكومة الوفاق التي يقودها الفريق علي كنه، وقوات حفتر، وثقت وقوع ستة قتلى وأكثر من عشرة جرحى من كلا الطرفين.وأكد شهود عيان من منطقة أوباري، لــ"العربي الجديد"، أن المنطقة تشهد هدوءا وتحسنا في أوضاعها بعد انسحاب قوات حفتر منها كشف فرحات الزياني، المسؤول عن محطات التشغيل بشركة أكاكوس، الشركة المسؤولة عن تشغيل الحقل لصالح المؤسسة الوطنية للنقط، عن حقيقة سيطرة قوات حفتر على حقل الشرارة المحاذي لمنطقة أوباري.وقال الزياني، في حديث لـ"العربي الجديد"، إن مفرزة من قوات حفتر تسيطر فقط على إحدى محطات الضخ بالحقل، لكن أغلب مرافق الحقل تقع تحت سيطرة قوات قبلية محايدة، وقد رفضت هذه القوة تسليم الحقل بكامله لقوات حفتر، مفضلة انتهاء جهود أهلية اجتماعية تجري منذ أيام لإقناع حفتر بالانسحاب من المناطق القريبة من الحقل.ويبدو أن الخسارة التي منيت بها قوات حفتر أمام قوات حكومة الوفاق دفعتها إلى الإعلان عن حظر جوي مشروط في مناطق الجنوب، إذ قالت غرفة عمليات القوات الجوية التابعة لحفتر، على صفحتها ليلة الخميس إلى الجمعة، إنها بدأت بتنفيذ أوامر حفتر القاضية بتحذير أي طائرة من الهبوط في مجال المنطقة الجنوبية دون أي تصريح منها للتحليق في هذا المجال، مشيرة إلى أنها ستتعامل مع أي طائرة تدخل المجال بإجبارها على الهبوط أو أنها ستكون "هدفا مشروعا للمقاتلات التابعة لها".من جانبه، أكد رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله أنه "لا مجال لاستئناف العمليات في حقل الشرارة ما لم تتم إعادة إحلال الأمن فيه"، وذلك رداً على دعوة قوات حفتر لإعادة تشغيله.ودعا صنع الله، في بيان صحافي في الساعات الأولى من صباح الجمعة، كل الأطراف المتقاتلة في الجنوب إلى "ضبط النفس وتفادي تصعيد الأعمال العدائية التي من شأنها تهديد سلامة العاملين في الحقل والإضرار بالمنشآت الموجودة".دوليا، كسرت بريطانيا حاجز الصمت الدولي حيال الأحداث الأخيرة في الجنوب، حيث أكدت المندوبة البريطانية لدى الأمم المتحدة كارين بيرس أنه "لا يمكن لأطراف النزاع في ليبيا أن تحسم الخلاف فيما بينها عسكرياً"، داعية إلى "وقف فوري للقتال في الجنوب الليبي".ويبدو أن موقف البعثة الأممية يتجه نحو التحول، فبعد تحذيرها من اندلاع "نزاع وشيك في الجنوب يمكن أن يهدد الأوضاع أكثر"، إثر إطلاق حفتر عمليته العسكرية قبل أسبوعين، عاد المبعوث الأممي غسان سلامة وأشاد بـ"جهود قوات حفتر في ضبط الأمن بمدينة سبها".وقال سلامة، خلال مقابلة تلفزيونية ليلة الخميس: "بعد عمليات الجيش ( قوات حفتر ) الأخيرة، الأوضاع تحسنت في الجنوب، والجريمة اختفت، والأمن أصبح ملموسا لدى المواطنين، وهذا ما يهمنا"، رغم تأكيده على عدم انحياز البعثة إلى أي طرف.وأضاف المبعوث الأممي: "زرت سبها في الفترة الماضية، وتحدثت مع الأهالي، وكانت أوضاعهم مزرية ويشتكون من ارتفاع الجريمة كما كانوا ممنوعين من الخروج من بيوتهم بعد الساعة الخامسة، بسبب مليشيات أجنبية من تشاد والسودان"، دون أن يشير إلى الانتهاكات التي نفذتها قوات حفتر في منطقة غدوة وسبها بحق المدنيين، وتحذير أهالي مرزق من "تطهير عرقي بحق مكون التبو"، المعارض لحملة حفتر العسكرية في المنطقة.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع