مختصرات مغاربية

    • نفي مغربي لـ"لقاء سري" بين وزير الخارجية ونتنياهو في نيويورك

نفى مصدر دبلوماسي مسؤول لـ"العربي الجديد"، علمه بعقد "أي لقاء مباشر أو سري" بين رئيس وزراء حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، في نيويورك، على هامش مداولات الجمعية العامة للأمم المتحدة في شهر سبتمبر/ أيلول الماضي.وقال المصدر الدبلوماسي إنه، حسب علمه، "لم تتم برمجة أي لقاء وجها لوجه بين وزير الخارجية المغربي ورئيس وزراء إسرائيل، سواء في نيويورك أو حتى في مؤتمر وارسو الأخير، بشأن ملفات الشرق الأوسط"، مكتفيا بالقول إن "الأمر لا يتجاوز كلام صحف وإعلام لا غير".ولم يصدر موقف مغربي رسمي، حتى الإثنين، بشأن ما تم الترويج له بشأن هذا "اللقاء السري"، في الوقت الذي سبق للحكومة المغربية أن نفت بشكل قاطع في نهاية يناير/ كانون الثاني الماضي أخبارا راجت بقوة حول زيارة مرتقبة لنتنياهو إلى الرباط في مارس/ آذار المقبل، وقالت جازمة "لا نرد على الإشاعات".وكانت قناة إسرائيلية قد بثت خبرا، مساء الأحد، نقلا عن مصادر مسؤولة لم تسمها، يفيد بأن نتنياهو التقى سرا بوزير خارجية المغرب في سبتمبر/ أيلول الماضي، وأن اللقاء تمحور خصوصا على "مدى تطبيع علاقات" المملكة مع الكيان الصهيوني، وأيضا مواجهة "الخطر الإيراني في المنطقة".وفي الوقت الذي تناقلت الخبر العديد من المنابر الإسرائيلية والدولية، رد ديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي بالقول: "لا نتطرق إلى اتصالات مع دول لا تقيم علاقات رسمية معنا (في إشارة إلى المغرب الذي لا يقيم علاقات دبلوماسية رسمية مع دولة الاحتلال)، قبل أن يوضح: "هذا الرد لا يعني تأكيد الخبر".ويرى مراقبون أن ما يؤكد عدم وجود لقاء سابق بين المسؤول الحكومي المغربي ورئيس وزراء الاحتلال في سبتمبر/ أبلول الماضي، أن هذا الأخير أبدى رغبته في لقاء بوريطة على هامش أعمال مؤتمر وارسو حول الشرق الأوسط، الذي انعقد قبل أيام قليلة في العاصمة البولندية، لكن المغرب خفض تمثيله ولم يحضر بوريطة للمؤتمر، ومثل المغرب الوزير المكلف بالتعاون الأفريقي محسن الجزولي.وأوردت منابر إسرائيلية أن "مكتب رئاسة الوزراء يعتزم ترتيب عدة لقاءات لنتنياهو على هامش هذا المؤتمر، بما في ذلك مع وزيري خارجية المغرب ناصر بوريطة، والبحرين خالد بن أحمد آل خليفة"، وأن لقاءاته ستركز على "المصلحة المشتركة في الحرب مع إيران".وتأتي هذه الأخبار في سياق ترويج إسرائيلي لزيارة وصفت بـ"المرتقبة" يقوم بها نتنياهو إلى العاصمة المغربية في مارس/ آذار المقبل، قبل انعقاد الانتخابات الإسرائيلية، بهدف استثمار وضع وموقف المغرب في محاربة "المد الإيراني"، وفق تعبير منابر إسرائيلية، بالنظر إلى قرار الرباط قطع علاقاتها الدبلوماسية مع طهران، فضلا عن الرغبة الإسرائيلية في ضمان تأييد المملكة للخطة الأميركية لتصفية القضية الفلسطينية عبر ما يسمى "صفقة القرن"، باعتبار أن العاهل المغربي هو من يرأس لجنة القدس الشريف.

 

    • عودة التوتر إلى الجنوب الليبي ومقتل مدني في قصف لقوات حفتر

أفاد العقيد حسن موسى، آمر قوة حماية الجنوب الليبي، بصدّ قواته لهجوم من قبل قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر على منطقة أم الأرانب، جنوب سبها، وآخر باتجاه مدينة مرزق، مساء أمس الأحد، مشيرا إلى أن "هدوءا حذرا تشهده المنطقتان" صباح الاثنين.وكانت فصائل مسلحة مؤلفة من قبيلة التبو التي تسكن مناطق مرزق وتراغن وأم الأرانب وغدوة، جنوب البلاد، قد أعلنت، مطلع الشهر الجاري، عن تشكيل "قوة حماية الجنوب" لوقف تقدم قوات حفتر، وخاضت أولى معاركها في الأسبوع الأول من هذا الشهر في منطقة غدوة، حيث أجبرت قوات حفتر على الانسحاب.وأوضح موسى لــ"العربي الجديد"، أن قوات حفتر أغارت بطيرانها على منطقة مرزق مساء الأحد، متسببة في مقتل شخص وجرح أربعة من المدنيين، مضيفا أن "عدد الغارات كان 4 استهدفت ثلاث مواقع للقوة بهدف إضعافها".وفيما أكد المتحدث ذاته أن قواته "على أتم الاستعداد لصد أي هجوم مرتقب على المنطقتين"، أشار إلى أنها "تسيطر على مناطق أم الأرانب ومرزق وتويوى والقطرون وتراغن"، واعتبر منطقة غدوة "خط التماس الأول بين قواته وقوات حفتر".ونشرت صفحات مقربة من "قوة حماية الجنوب" صورا للقصف الذي طاول أحد منازل المدنيين، وفيديو يظهر أدخنة متصاعدة من موقع يبدو أنه يقع داخل حي سكني.من جانبه، أعلن المتحدث باسم قيادة قوات حفتر، أحمد المسماري، عن انتهاء المرحلة الأولى من عملية حفتر لــ"تطهير الجنوب من العصابات التشادية"، مفيدا بأن الغارة الجوية على مرزق استهدفت مخزنا للذخيرة في حي 17 بالمنطقة، موضحا أن المخزن يعود لـ"مجموعات العصابات التشادية".وكان أهالي مرزق، التي تسكنها غالبية من قبائل التبو، قد طالبوا، في الثالث من الشهر الجاري، المجتمع الدولي بضرورة التدخل لحمايتهم مما وصفوه بــ"التطهير العرقي" على يد قوات حفتر، متهمين اللواء الليبي باستخدام مليشيات قبلية، على رأسها الكتيبة 177 التي يقودها الرائد حسن الزادمه من قبيلة أودلا سليمان في حربه ضدهم.

 

    • تونس: وزير الخارجية يعبر عن "إرتياحه" لإطلاق سراح التونسيين المختطفين في ليبيا

عبر وزير الشؤون الخارجية التونسي خميس جهيناوي عن "إرتياحه" لإطلاق سراح المواطنين التونسيين ال14 الذين كانوا قد اختطفوا بمدينة الزاوية الليبية منذ الخميس الفارط، حسبما أوردته وكالة الأنباء التونسية (وأت).وفي إتصال هاتفي مع نظيره الليبي محمد الطاهر سيالة عبر الجهيناوي عن "إرتياحه لإطلاق سراح المواطنين التونسيين"، متوجها ب"الشكر إلى السلطة الليبية و حكومة الوفاق الوطني الليبية التي أولت إهتماما بالغا لحادثة الإختطاف و تعهدت ببذل الجهود اللازمة لتأمين سلامتهم و العمل على إطلاق سراحهم".وكان وزير الخارجية على اتصال دائم بنظيره الليبي محمد الطاهر سيالة لمتابعة مستجدات الحادثة أولا باول، مؤكدا على "ضرورة الحفاظ على السلامة الجسدية للمختطفين".وأفادت وزارة الخارجية التونسية في بلاغ وزع مساء أمس أول أنه قد "تم الإتصال بالمختطفين المتواجدين حاليا بمديرية أمن الزاوية للإطمئنان على صحتهم و سلامتهم، وقد اعربوا عن شكرهم للمجهودات المبذولة من طرف السلطات التونسية و الليبية لإطلاق سراحهم".

 

    • آلاف النشطاء يتظاهرون في بروكسيل للمطالبة بالإفراج عن معتقلي "حراك الريف"

خرج الآلاف من النشطاء والمتضامنين مع ما يعرف "بحراك الريف" شمال المغرب في مسيرة احتجاجية حاشدة بالعاصمة البلجيكية بروكسيل إستجابة لدعوة "لجنة بروكسيل لدعم الحراك الشعبي بالريف", لمساندة الحراك والمطالبة بإطلاق سراح  معتقلي حراك الريف ولفت الانتباه للحالة الصحية المزرية للمعتقلين.وذكرموقع "أخبار الريف", أن المتظاهرين حملوا أعلام ريفية وصورا لمعتقلي "حراك الريف", بينما رفع آخرون لافتات مساندة للحراك وأخرى مطالبة بإطلاقِ أيقونة الحراك, ناصر الزفزافي ورفاقه, المدان ابتدائيا بعشرين سنة سجنا نافذا.وهتف المتظاهرون الذين توافدوا على "ساحة العرش" في بروكسيل بشعارات من قبيل "كلنا الزفزافي" و"الشعب يريد سراح المعتقل" و"هي كلمة واحدة .. هاد الدولة فاسدة", بينما عرفت المسيرة مشاركة بلجيكيين أيضا, وردد آخرون شعارات وهم يحملون أعلاما ريفية وصورا للزعيم الريفي عبد الكريم الخطابي.وكان قائد حراك الريف المعتقل بسجن "عكاشة" بالدار البيضاء في المغرب, ناصر الزفزافي, قد دعا من داخل زنزانته إلى تنظيم مسيرة حاشدة تضامنا مع المرأة الريفية, بالعاصمة البلجيكية بروكسيل في هذا اليوم.وطالب الزفزافي في رسالة عبر والده, بجعل المسيرة المذكورة "أضخم وأقوى مسيرة من حيث العدد والأرقى شكلا, وذلك من أجل رد الاعتبار للمرأة الريفية تحت شعار المرأة الريفية خط أحمر".

 

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع