تعاون في الأفق بين الجمهورية الصحراوية والإكوادور في مجال حقوق الإنسان

تعاون في الأفق بين الجمهورية الصحراوية والإكوادور في مجال حقوق الإنسان

وقعت سفارة الجمهورية الصحراوية بالإكوادور بالعاصمة "كيتو" اتفاق تعاون بين المؤسسات مع الجامعة الدولية في الإكوادور وهو ما يجعل هذه الأخيرة تنضم إلى جامعات مرموقة اكوادورية، وأوروبية وافريقية ألحقت في برامجها الأكاديمية دراسات عن المسارات التاريخية، الثقافية والقانونية حول حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

ووقع الاتفاق عن الجانب الصحراوي سفير الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية بالإكوادور، اعلي سالم سيد الزين، وعن الجانب الاكوادوري عميد الجامعة الدولية في الإكوادور، غوستافو فيغا ديلغادو، ويهدف الاتفاق إلى تعزيز تبادل الخبرات في مختلف المجالات الأكاديمية وخاصة لقانون الدولي الإنساني، القانون الدولي لحقوق الإنسان، القانون الدولي لحقوق اللاجئين بالإضافة إلى مجالات أخرى مثل تطوير مشاريع بحوث مشتركة، يشارك فيها خبراء أكاديميين و طلبة من الجامعة الاكوادورية مع وزارة الثقافة الصحراوية وجامعة تفاريتي الصحراوية.

وتخللت مراسيم التوقيع على الاتفاق كلمات ألقيت بالمناسبة من بينها كلمة عميد الجامعة الدولية في الإكوادور والتي أشاد عبرها ب"حيوية وصمود الشعب الصحراوي وبسالته". كما شدد على "شرعية القضية الصحراوية وعدالتها".

أما الوزير الصحراوي المنتدب المكلف بأمريكا اللاتينية، عمر منصور، الذي حضر توقيع هذا الاتفاق، فقد وجه تحية ل"تضامن وانفتاح هذه الجامعة الاكوادورية على ثقافة وتراث الشعب الصحراوي و تقديرها لإرادته و تصميمه في انتزاع حقه الشرعي في الحرية والاستقلال".

وأشارت وكالة الأنباء الصحراوية (واص) التي أفادت الخبر، أن حفل التوقيع حضره أيضا كل من منسق الجمعية الاكوادورية للصداقة مع الشعب الصحراوي، بابلو دي لافيغا، غابرييلا روساس ومفوض الأمم المتحدة السابق لحقوق الإنسان خوسي ايالا لاسو.

وتجسيدا لرغبة البلدين تكثيف تعاونهما في العديد من المجالات، فقد وقعتا مؤخرا على مذكرة تفاهم في إطار التعاون الثقافي و النشر مع دار الثقافة الإكوادورية "بينجامين كاريون" تسمح بتبادل التجارب والخبرات كما تساهم في تطوير علاقات التضامن والصداقة بين البلدين.

وتهدف مذكرة التفاهم التي وقعها السفير الصحراوي لدى الاكوادور ورئيس دار الثقافة الاكوادورية "بينغامين كاريون"، كاميلو ريستريبو قوزمان، إلى إيجاد أرضية للاتفاق على سياسات مشتركة وتجميع موارد متنوعة تساعد على تخطيط وتنفيذ نشاطات تتماشى مع الأهداف المحددة من قبل الطرفين.

كما اتفق الطرفان في هذه المذكرة على تطوير التعاون في الجانب الثقافي الفنون البصرية  الفنون الموسيقية الفنون المسرحية  الأدب والنشر المكتبات وعلم المتاحف، بالإضافة إلى تكوين وإعداد إطارات متخصصة في هذه الجوانب كما تضمن تبادل للكتاب والباحثين قصد المشاركة في ورشات  لقاءات  منتديات وندوات على مستوى البلدين.

وبهذه المناسبة أكد رئيس دار الثقافة الإكوادورية إرادته في تعميق وتوسيع التعاون الثقافي مع الحكومة الصحراوية تجسيدا لأواصر الصداقة التي تربط البلدين.

 

    • عائلات اسبانية بـ "تينريفي" الكنارية تستقبل أطفال صحراويين

 

إلى ذلك  نظمت عائلات إسبانية  بداية الأسبوع الجاري مسيرة بجزيرة "تينريفي" الكنارية لاستقبال أطفال صحراويين، وصلوا في إطار برنامج "عطل في سلام" الرامية للتخفيف عن معاناة رسل السلام جراء الاحتلال الذي شردهم عن ديار آباءهم، وقالت وكالة الأنباء الصحراوية (واص) أن جزيرة تينريفي عاشت أول أمس على وقع مظاهرة ومسيرة ترحيبا بالأطفال الصحراويين، وعرفت حضورا لافتا للجالية الصحراوية والعائلات الإسبانية المستضيفة للأطفال الصحراويين وذلك بدعوة من تمثيلية جبهة البوليساريو بكناريا والجمعية الكنارية للتضامن مع الشعب الصحراوي.

وانطلقت المسيرة من ساحة "ويليير" بسانتا كروز وجابت الشارع الرئيسي وصولا لساحة  "برينسيبي"، وحمل خلالها المتظاهرون أعلام الدولة الصحراوية وصور المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية، وهتفوا بشعارات منددة بالاحتلال المغربي للصحراء الغربية وانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان، كما نددوا بالاستغلال المفرط للثروات الطبيعية للصحراء الغربية المحتلة.

المسيرة تم تغطيتها إعلاميا حيث حضرها التلفزيون الرسمي الإسباني والقناة الكنارية ومجموعة من الإذاعات المحلية والمراسلين التابعين لبعض المواقع الإخبارية المتنوعة.

واختتمت المسيرة بكلمات لرئيس الجمعية الكنارية للتضامن مع الشعب الصحراوي وممثل جبهة البوليساريو هناك حمدي منصور، وأحد أشبال رسل السلام الذي شكر العائلات الكنارية على حسن الاستقبال والضيافة والمجهودات التي تبذلها في سبيل إنجاح برنامج عطل في سلام.

وطالب المتحدث الجميع بالتعريف بمعاناة اللاجئين الصحراويين والظروف المناخية الصعبة بمخيمات العزة والكرامة ، وكذا الإفراج الفوري عن كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين وضرورة التعريف بمعاناتهم ومعاناة عائلاتهم ، ومواصلة الضغط على الدولة المغربية حتى فرض الشرعية الدولية واحترام حق الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha