اختتام المهرجان الدولي الخامس للشريط المرسوم بالجزائر

 

اختتم أول أمس المهرجان الدولي الخامس للشريط المرسوم بالجزائر بحفل توزيع الجوائز على الفائزين في مسابقة أحسن ملصقة للمهرجان وجوائز تشجيعية أخرى لصالح المواهب الشابة. وفاز بالجائزة الأولى بن يحيى رسيم باي الذي اختيرت ملصقته لتمثيل المهرجان الدولي للشريط المرسوم للجزائر 2012، بينما عادت الجائزة الثانية لمخلوف سليم والجائزة الثالثة لتويمر مريم. وتميز هذا المهرجان المنظم بمناسبة إحياء خمسينية استرجاع الجزائر لاستقلالها تحت شعار "الجزائر 50 فقاعة!" ببرنامج ثري ومتنوع من النشاطات من معارض وورشات. وتم بالمناسبة تنظيم ثلاثة معارض للشريط المرسوم منها ذلك المخصص للذكرى الـ50 لاستعادة الجزائر لاستقلاها بعنوان "الجزائر 50 فقاعة". ومن بين المواضيع التي تمت مناقشتها بالمناسبة هناك "الشريط المرسوم مرآة التاريخ" و"آليات دعم النشر: دور الوزارات" و"تخليص الشريط المرسوم الافريقي من الاستعمار"، وأيضا "الهجرة عبر الشريط المرسوم". كما شهد المهرجان الذي فتح أبوابه للجمهور ابتداء من السادس أكتوبر بعرض الفيلم الوثائقي "المهرجان الدولي الخامس للشريط المرسوم من 2008 إلى اليوم" الذي أنجزه المنتج والمخرج جيلالي بسكري فضلا عن محاضرات متبوعة بنقاش. وتم أيضا عرض أفلام تنشيطية وتنظيم ورشات حول مبادئ وتقنيات الشريط المرسوم وعلاقة هذا الفن بالسينما والصحافة والتكنولوجيات الجديدة. وقد قرر منظمو المهرجان لأول مرة تنظيم ورشات بأدرار بالموازاة مع تلك المبرمجة في الجزائر العاصمة. كما قامت منشورات "زاد لينك" بالتعاون مع الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة بتنظيم مسابقة "كوزبلاي زاد لينك 2012" لأفضل لباس يمثل شخصية شريط مرسوم وألعاب الفيديو والسينما أو شخصية نموذحية". 

ف. ش

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha