%64 من الإسرائيليين غير راضين عن أداء نتنياهو في مواجهة "حماس"

%64 من الإسرائيليين غير راضين عن أداء نتنياهو في مواجهة "حماس"

حماس: جولات الاشتباك المتتالية برهنت أننا أمام كيان هشّ

 

أظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه، في موقع "معاريف"، أنّ 64% من الإسرائيليين، غير راضين عن أداء رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، بمواجهة حركة "حماس"، في جولات التصعيد الأخيرة في قطاع غزة، وبيّن الاستطلاع أنّ 29% من المشاركين في الاستطلاع المذكور، أعلنوا عن رضاهم عن سياسة نتنياهو، في حين قال 48% منهم إنّهم يؤيدون حرباً جديدة ضد قطاع غزة، مقابل 41% أعربوا عن معارضتهم.

تأتي هذه النتائج، مع انتهاء جولة التصعيد العسكري، ليلة الجمعة، بعد التوصّل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، ووقف كل العمليات التي بدأت الأربعاء، بعد أن استهدفت إسرائيل موقعاً لـ"حماس" خلال تدريبات لكوماندوس الحركة، مما أسفر عن استشهاد اثنين من عناصر الحركة، التي ردت بقصف مكثف للمستوطنات الإسرائيلية في محيط غزة، وصولاً إلى سدروت وعسقلان، رد عليها الاحتلال بغارات مكثفة وقصف مدفعي ثقيل.

ورأى محلل الشؤون العسكرية في صحيفة "يديعوت أحرونوت" رون بن يشاي، أنّ الحكومة الإسرائيلية "لا ترى في المرحلة الحالية فرصاً لاتفاق تهدئة طويل الأمد، بفعل الفجوات بين مواقف الطرفين، لا سيما ما يختص بملف تبادل الأسرى"، معتبراً أنّ حكومة الاحتلال ترغب باستعادة تفاهمات العام 2014 مع حركة "حماس".

وكرّر وزير الزراعة الإسرائيلي أوري أريئيل، الجمعة، القول إنّ جولة التصعيد الأخيرة التي انتهت، ليلة الجمعة، "كرّست ضرب قوة الردع الإسرائيلية"، معتبراً أنّه كان ينبغي على الحكومة الإسرائيلية استغلالها لإخضاع حركة "حماس"، على حد قوله.

 

معاريف: حماس حاولت اختراق هواتف إسرائيليين

 

في حين قالت شركة برمجة تتبع الاحتلال "الإسرائيلي": إن نشطاء من حركة حماس حاولوا خلال اليوم الأخير اختراق هواتف العديد من "الإسرائيليين" عبر تطبيق "صفارات الإنذار"، بالتزامن مع موجة التصعيد في المنطقة.

ووفقاً لما ذكره مدير شركة Clearsky "الإسرائيلية"؛ فقد نشر هاكرز من حركة حماس تطبيقًا يشبه إلى حد كبير التطبيق "الإسرائيلي" الخاص بالإنذار حال تفعيل صفارات الإنذار، وأن عملية الاختراق كانت في مراحلها الأولى قبل اكتشافها من الشركة.

وبين المدير -حسب ترجمة صفا- أنه وفي حال تحميل التطبيق فإنه يسيطر على الهاتف النقال ويسمح للهاكر بمتابعة الجهاز والتقاط الصور وتسجيل الصوت والقيام بمكالمات عبر الهاتف، مشيراً إلى أن الهجوم الإلكتروني تزامن مع الهجمات الصاروخية التي بدأتها حماس الأربعاء.

 

حماس: جولات الاشتباك المتتالية برهنت أننا أمام كيان هشّ

 

وأكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أن جولات الاشتباك المتتالية بين فصائل المقاومة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي برهنت على أنه كيان هش.

وكتب القيادي في حماس سامي أبو زهري على حسابه في موقع "تويتر"، صباح الجمعة، أن تلك الجولات المتتالية برهنت أن الاحتلال قابل أيضًا للهزيمة.ويأتي تصريح أبو زهري عقب التوصل لاتفاق بين المقاومة والاحتلال على وقف إطلاق النار برعاية مصرية بعد يومين من التصعيد استشهد خلاله 3 مواطنين منهم سيدة حامل وطفلتها، عدا عن إصابة 40.

هذا وقصفت المقاومة الفلسطينية، الخميس الماضي، مدينة بئر السبع المحتلة بصاروخ غراد، لأول مرة منذ عدوان عام 2014.وسقط صاروخ من طراز "غراد" عصر الخميس، بمنطقة مفتوحة بالقرب من مدينة بئر السبع، حيث دوت صافرات الإنذار في جنوب الأراضي المحتلة.وأفادت وسائل الإعلام "الإسرائيلية"، أنه ولأول مرة منذ عدوان العام 2014، دوت صافرات الإنذار في مناطق بئر السبع والنقب، على بعد 45 كيلومترًا من قطاع غزة.ونقلت الإذاعة "الإسرائيلية" عن شهود عيان إفادتهم بسقوط صاروخ غراد في منطقة مفتوحة على أطراف بئر السبع.وكان جيش الاحتلال نشر بطاريات "القبة الحديدية" وسط الأراضي المحتلة، على بعد 80 كم عن غزة، بالإضافة لتعزيزات عسكرية جديدة على الحدود مع القطاع.

 

مسيرة العودة مستمرة حتى تحقق أهدافها

 

وجدد الناطق باسم حركة "حماس"، حازم قاسم، التأكيد أن شعبنا الفلسطيني سيواصل مسيرات العودة وكسر الحصار؛ حتى تحقق أهدافها، وفي مقدمتها رفع الحصار عن قطاع ‎غزة.

وقال قاسم في تصريحٍ له، الجمعة: "في كل مرة تحاول آلة القتل الإسرائيلية أن تكسر إرادة شعبنا في مواصلة نضاله ومسيراته، وفي كل مرة تفشل في ذلك، واليوم سيخرج شعبنا في مسيرات العودة في تحدٍّ لآلة الحرب الإسرائيلية".

وشدد على أنه ‏بقدر ما كان العدوان "الإسرائيلي" الأخير على ‎غزة، وقتل النساء والأطفال والأجنة في أرحام أمهاتها، جريمة حقيقة؛ إلا أنه سيمثل رافعة جديدة وكبيرة لمواصلة مسيرات العودة وكسر الحصار".وأضاف أن ‏شعبنا الفلسطيني لديه نفس نضاليّ طويل، وسيواصل مقاومته بكل أشكالها؛ حتى يحصل على حريته، واستقلاله، وحقه في العيش الكريم.‎

ودعت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار، جماهير شعبنا الفلسطيني للمشاركة الحاشدة أمس جمعة الحرية والحياة شرق قطاع غزة.وأكدت الهيئة استمرار المسيرة وفعالياتها حتى نيل شعبنا حقه في كسر الحصار وتقرير مصيره والعودة إلى أراضينا المحتلة.

ومنذ انطلاق المسيرة، استشهد 172 مواطنًا (8 منهم تحتجز "إسرائيل" جثامينهم) في استهداف الاحتلال المشاركين بالمسيرة أو جرائم قصف أخرى في أرجاء متفرقة من قطاع غزة، إلى جانب إصابة أكثر من 17500 آخرين.

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha