أنقذوا مرضى غزة

تلقيتُ اتصالاً عاجلاً من إحدى المستشفيات الأهلية في قطاع غزة تُخبرني بأن طفلاً عمره لا يتجاوز بضعة أشهر يحتاج عملية عاجلة وإلا فإنه سيُصاب بفشل كلوي، وأهل الطفل لا يملكون قوت يومهم ولا يستطيعون تغطية النفقات الخاصة بإجراء العملية، دون تردد وافقت على تغطية نفقات إجراء العملية.

كان بجواري الصديق أدهم أبو سلمية الذي اقترح القيام بحملة "أنقذوا مرضى غزة" لتسليط الضوء على أوضاع المرضى على قوائم انتظار ضحايا الحصار، والطلب عبر منصات التواصل الاجتماعي كفالة علاج المرضى، وضعنا هدفاً 5 عمليات جراحية كتجربة، وفي أقل من 48 ساعة وبمساهمات أهل خير من السعودية وقطر والكويت والأردن تم جمع مبلغ لتغطية 30 عملية جراحية في قطاع غزة، التفاعل الكبير مع الحملة عبر وسائل التواصل الاجتماعي وتسليط الضوء عليها من بعض القنوات الفضائية أعطى زخماً عززه مصداقية وسرعة تنفيذ العمليات من فريق التنفيذ في قطاع غزة، هذا جزء من الحكاية فما أصل الحكاية؟.

ترزح غزة تحت حصار بري وبحري وجوي منذ ما يزيد عن ثلاثة عشر عاماً، أثَّر سلباً على قدرة القطاع الصحي في غزة على تقديم الخدمة الصحية للمرضى نتيجة عدم توفر الأدوية والمستهلكات الطبية التي يصل عجز مستودعاتها إلى ما يزيد عن 30% أحياناً، بالإضافة إلى انتهاء صلاحية عدد كبير من الأجهزة الطبية المتوفرة في مستشفيات وزارة الصحة، كما أثر انقطاع التيار الكهربي وشح الوقود على قدرة المستشفيات في إجراء العمليات الجراحية، وباتت معظم مستشفيات قطاع غزة مهددة بالتوقف.

نقصٌ في الأدوية والمستهلكات، وانقطاع للتيار الكهربي، وتهالك الأجهزة الطبية، بالإضافة لنقص إمدادات الوقود، ضخمت أعداد المرضى على قوائم انتظار المستشفيات الحكومية، قوائم ينتظم فيها أسماء المرضى حتى العام 2020 انتظاراً لدورهم، فيضطر المواطن من أصحاب الحالات المستعجلة إلى الذهاب لمستشفيات القطاع الخاص لإجراء العملية فيصطدم بواقع عدم قدرته على تغطية تكاليف إجراء العملية الجراحية، فغزة التي باتت تُعرف باسم منطقة المليون فقير، يعتمدون بشكل أساسي على المساعدات المقدمة من المؤسسات الدولية، يُطحن المواطن فيها بين حصار لا يرحم، وبطالة تسلب منه القدرة على الإيفاء بمتطلبات حياته اليومية المعتادة فكيف بالطارئة والمستعجلة التي تأتي دون ترتيب وحساب.

لا أنسى ذات يوم مريضا اتصل بي باكياً شاكياً، قال كنت قد ذهبت للمعاينة في مستشفى العيون بغزة وتقرر لي عملية آجلة رغم صعوبة الرؤية لدي، ولكن بحكم المضطر قبلت لأن انتظر 6 أشهر حتى يأتي دوري، حين اقترب موعد عمليتي أُبلغت من المستشفى بإعادة جدولة العملية لستة أشهر أخرى، لك أن تتخيل معاناة طاعن في السن مثلي اجتمع عليه الكبر وصعوبة الرؤية حتى اقتربت من فقد بصري، ذهبت لمستشفى خاص فطلب مني مبلغاً كبيراً لا أقدر عليه، نصحوني بالذهاب لمستشفى أهلي، فأخبروني بإمكان إجراء العملية بنصف الثمن، يا بني أنا لا أملك ثمن الطعام لبيتي وما أحتكم عليه كان قطعة من ذهب لزوجتي بعناها لتسديد جزء من رسوم ابنتي الجامعية، ابنتي متفوقة ولا أريد أن أخذلها، ولكن أنا الآن أحتاج إجراء العملية، أنا لا أطلب منك مالاً مباشراً ولكن أريدك مساعدتي بمن يُغطي لي رسومها لدى المستشفى.

صمتُّ قليلاً وأنا أتخيل ابنته التي ستتخرج ولكن والدها قد فقد بصره فلا هو شاهد فرحتها بالتخرج ولا هي استطاعت الفرح، فعقدة أن والدها قد ضحى ببصرة ليدفع رسومها الدراسية ستلازمها مدى الحياة، وكان يومها القرار دون تأخير بتغطية رسوم العملية.

غزة التي تئنُّ من الوجع، يمثل صندوق المريض الفقير أو تغطية العمليات الجراحية ضمن خمس أولويات متفق عليها من المؤسسات الإنسانية العاملة في قطاع غزة، واكتسب أهمية كبرى مع زيادة أعداد مصابي مسيرات العودة، وتنوع العمليات الجراحية ذات الاحتياج، فالإصابات معقّدة جدا، وتتطلب تدخلات جراحية متعددة، فهناك حالات كانت تعاني من تفتت في الأنسجة والعظام.

ووفق وزارة الصحة فقد أصيب 5866 جريحا بالرصاص الحي، في منطقة الساق، “ونتيجة لذلك يعاني 50 في المائة منهم من كسور مفتوحة، بينما يعاني كثيرون آخرون من ضرر بالغ في الأنسجة الرخوة.

إذا فالحملة تكتسب أهمية من حاجة الميدان لها، وكونها تساهم في إنقاذ حياة مرضى وجرحى غزة، هي دعوة للتفاعل بالنشر والتغريد والتبرع لصالح الحملة، وخاصة أن بعض الجراحات كجراحات الأطفال تطول قوائمها إلى سبتمبر من العام 2019، كما أن عمليات المياه البيضاء بمستشفى العيون تطول قوائمها إلى نهاية العام المقبل، إضافة الى قوائم جراحة الأعصاب في مستشفى الأوروبي التي تمتد إلى 2020، وبعض الجراحات العامة التي تصل إلى يونيو 2019.

غزة ومرضاها بانتظار أفعالكم قبل كلماتكم، فالزهور تنمو وتتفتح بالماء لا بصوت الرعد، والأمل في فعل الأمة ومكوناتها كبير، فكونوا على قدر المسؤولية وتحمل الواجب، ليشعر الفلسطيني في غزة بتضامنكم وأنكم عمق حقيقي له لم تنسوه في ظل اضطراب الإقليم، ولم تتركوه ينزف وحيداً لتعدد نزف الجراح.

هناك فرق كبير بين أن تعجز عن دفع الرواتب وأن تقطعها، وإن كان المشهد الختامي واحدا، والغضب واحدا، والمأساة واحدة، والإدانة شاملة.ما يخفف عن العاجزين أنهم يفعلون ذلك رغما عنهم لقسوة الظروف من حولهم وشدة الضغط عليهم، ويتوجعون لما أصابهم، وربما أن ما كان ينقصهم هو الشجاعة في مواجهة المتضررين ذوي الحاجات مرات ومرات، ومحاورتهم الدائمة، وفتح الأبواب لهم، والصبر عليهم، وتقبّل أذاهم، ومراعاة مشاعرهم الهائجة، ومصارحتهم بعموم الأذى وأنها أدركت الجميع بنسب مختلفة، والأهم من ذلك إعدادهم لتقبّل المصيبة قبل إيقاعها عليهم، وإنذارهم قبل زمان كاف يسعون فيه في بدائل، ومواصلة إغاثة الموظفين بما تيسر ولو كان قليلا على سبيل المساعدة، ولكن دون انقطاع يؤذيهم.

قولوا للناس بلغة حاسمة: ابحثوا عن عمل فقد ضاقت واستحكمت حلقاتها ونحن مضطرون للتجميد حتى إشعار آخر، وأعينونا على عجزنا بفتح خيارات أخرى لأنفسكم ولنا حتى لا تنقطع خيوط الود القديمة ومنازل العشرة الجميلة، ويستمر الحلم المشترك الذي التقينا على فكرته الأولى، واسمحوا لنا أن نحفظ البذور وبعض الجذور والجذوع القوية لنضعها في أقرب بيئة صالحة للإنبات من جديد.

ثم أظهِروا لهم اهتمامكم بفتح مسارات أخرى لهم من خلال شبكة علاقاتكم، وعلموهم أين يجدون أبواب الرزق المتاحة، وكيف يطرقون الباب، وكيف يدخلون على من فيها، وتوسطوا لهم واشفعوا فيهم فرادى وجماعات مهما قيل فيكم، وأشعِروا الناس بشدة اهتمامكم، وأين نجحتم وأين أخفقتم حتى تتجاوزوا الأزمة.

أما من يقطع الرواتب في هذه الظروف لأسباب سياسية فهم عصابة جفاة غلاظ ظلمة معتدون على معايش الناس، ومجرمون بحق الإنسانية، إنهم يذبحون الأحياء، ويذلونهم ويكسرونهم عن قصد وعناد، ويقهرونهم عن بينة، ويجلدون ظهورهم المكشوفة، وهم يعلمون أن من بينهم الأسير والشهيد والجريح والمريض والمحتاج والمعيل، ليجنوا من وراء ذلك سيطرة موهومة على مجتمع مخنوق محاصر، وحق هؤلاء المجرمين الطرد والإبعاد وحرمانهم من مقصد السيادة والتمكين الذي فعلوا من أجله كل ما فعلوا بخبث وبرود، والتوجه نحو قيادة جماعية تدير حياتهم في جغرافية الحصار.

محمد يوسف حسنة

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha