مرصد أوروبي: تدمير منازل الفلسطينيين بالقدس "تطهير عرقي"

مرصد أوروبي: تدمير منازل الفلسطينيين بالقدس "تطهير عرقي"

عدّ "المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان" تدمير "إسرائيل" لمنازل الفلسطينيين في مدينة القدس، جريمة ترقى إلى "تطهير عرقي"، جاء ذلك في تقرير نشره المرصد (مقره جنيف)، بالتعاون مع مؤسسة هيومينا لحقوق الإنسان والمشاركة المدنية.

وقال المرصد: إن جرائم التدمير الممنهجة التي تنفذها "إسرائيل" ضد منازل الفلسطينيين، تأتي بضوء أخضر من الإدارة الأميركية، ووسط صمت دولي يصل إلى حد التواطؤ من جانب المجتمع الدولي، وأضاف أن يوليو/ تموز الماضي شهد أكبر عمليات تدمير واسعة في يوم واحد منذ عام 1967 طالت 11 بناية سكنية تضم (72 شقة سكنية) في جريمة ترقى إلى "تطهير عرقي".

وأوضح أن عمليات تدمير البنايات الفلسطينية أسفرت عن تشريد 22 فردا، منهم 14 طفلاً، وحرمت أكثر من 70 عائلة من السكن في شققها التي ما يزال أغلبها قيد الإنشاء، ووفق متابعة المرصد وهيومينا؛ فإن جهات عدّة من الحكومة الإسرائيلية وبلدية القدس والجهات القضائية تتواطأ لتنفيذ عمليات الهدم الممنهجة لتهجير الفلسطينيين قسرا، ضمن مساعٍ لتغيير الواقع الديمغرافي في المدينة المحتلة.

ودعا المرصد المجتمع الدولي لتحمل المســؤولية تجــاه القــدس والســكان الفلســطينيين فيهــا وحمايتهــم باعتبارهــم ســكان منطقــة محتلــة بموجــب قــرارات مجلــس الأمــن والجمعيــة العامــة، وتدعي السلطات الإسرائيلية أن البنايات مقامة دون ترخيص في منطقة يمنع البناء فيها، لكن السلطة الفلسطينية تؤكد أن أصحاب المنازل حصلوا على رخص بناء من الجهات المختصة (الفلسطينية) باعتبار أن منطقة البناء واقعة تحت المسؤولية المدنية الفلسطينية.

والضفة، حسب "اتفاقية أوسلو"، مقسمة إلى ثلاث مناطق، (أ، ب، ج)؛ حيث تخضع المنطقة (ج) للسيطرة الإسرائيلية الكاملة.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha