الحكومة الفلسطينية تجتمع في الأغوار.. رسائل اقتصادية وسياسية للاحتلال

الحكومة الفلسطينية تجتمع في الأغوار.. رسائل اقتصادية وسياسية للاحتلال

أكد رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، أن الأغوار جزء لا يتجزأ من الجغرافيا الفلسطينية والحديث عن ضمها باطل والمستوطنون غير شرعيين، وقال في مستهل جلسة الحكومة، التي عقدت في بلدة فصايل في الأغوار، في الساعات القليلة الماضية "بتوجيهات من الرئيس محمود عباس ملتزمون بالعمل على تعزيز صمود أهلنا بشتى الطرق وأن تكون الأغوار حديقة خضار وفواكه فلسطين".

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني: "سنقاضي إسرائيل في المحاكم الدولية على استغلالها لأرضنا في الأغوار، وسنبقى نصارع هذا الاحتلال على الأرض وفي مختلف المحافل الدولية"، وأشار اشتية إلى أن اجتماع الحكومة، في فصايل، هو للتأكيد على هويتها الفلسطينية، كما "ستكون لنا اجتماعات في محافظات أخرى".

بدوره أوضح الناطق باسم الحكومة الفلسطينية إبراهيم ملحم، في حديث لـ"العربي الجديد"، أن هذا الاجتماع "لم يكن الأول، فقد عقد اجتماع آخر في زمن الحكومة السابقة، هو معد مسبقا ضمن خطة التنمية بالعناقيد التي أعلنت عنها سابقا الحكومة والتي تم البدء بها من محافظة قلقيلية، وستكون ضمن خطة التنمية العنقودية المطروحة في الأغوار باعتبارها سلة الخضار الفلسطينية"، وأكد ملحم أن عنوان الجلسة "سيكون هو التنمية في مواجهة الاستيطان من خلال تعزيز صمود المواطنين والذهاب إليهم والاستماع إلى متطلباتهم والاستجابة الفورية لمتطلبات الصمود وتعزيزها وزيادة مساحة الأرض لمواجهة الاستيطان".

وحول رسائل هذه الجلسة سياسيا، شدد الناطق باسم الحكومة الفلسطينية على عقد جلسة الحكومة الفلسطينية "لا شك أن الرسالة منها سياسية، فالحكومة في كل حركة وفي كل نشاط تكون تحركاتها ضمن عنوان الصراع على الأرض، حيث إن نتنياهو حاول قبل الانتخابات الإسرائيلية التي جرت أمس أن يقدم لهم هدايا ويتسول على أصواتهم ويتوسل رضاهم لكي ينجو من مصيره المحتوم الذي ينتظره خلف السجن في حال فشله بالانتخابات".

وقال ملحم إن "الصراع على الأرض وعنوان الصراع هو محاولات الضم وإلغاء المشروع الوطني، وبالتالي الحكومة والسلطة تتواجد في كل شبر أرض يحاول الإسرائيليون السيطرة عليه، من أجل تعزيز صمود المواطنين"، وأكد أن المواطنين الفلسطينيين يتواجدون في أراضيهم، وفي حال نفذ نتنياهو وعده بضم الأغوار "لن تغير من الواقع شيئا سوى أن المواطنين سيكونون تحت الاحتلال، أما الأرض فهي لأصحابها ولن يغير ذلك من الواقع شيئا".

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha