بينهم 39 أسيرة و170 طفل

4700 أسير يواجهون هذا العام حرمانا مضاعفا

4700 أسير يواجهون هذا العام حرمانا مضاعفا

قال المختص بشؤون الأسرى والمحررين عبد الناصر فروانة، أن نحو (4800) اسير فلسطيني يقبعون في سجون الاحتلال الاسرائيلي ، بينهم (39) أسيرة و(170) طفلا، والعشرات من كبار السن مثل الأسير فؤاد الشوبكي "أبو حازم" الذي تجاوز الثمانين عاما من العمر ويعاني من أمراض عدة، والأسير موفق عروق (75) عاما، والذي يعاني من مرض السرطان ومعتقل منذ 2003. 

وتابع: كما ويوجد (21) أسيرًا عربيًا في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وأن جميع هؤلاء هم أردنيون، بعضهم يحمل الجنسية الأردنية، والبعض الآخر من أصول فلسطينية ولديهم أرقاما وطنية أردنية. واضاف: أن هؤلاء الأسرى موزعين على قرابة 23 سجنا ومعتقلا ومركز توقيف أبرزها: النقب ورامون ونفحة وبئر السبع والنقب وهداريم وعسقلان والدامون وجلبوع وشطة وعوفر ومجدو والرملة والمسكوبية ..الخ. وأوضح فروانة الى أنه وبالرغم من قسوة ظروف الاحتجاز وما يعانيه الأسرى من حرمان، فهم يستقبلون عيد الفطر ونظرتهم له تنطلق من بعدين؛ الأول العقائدي والديني وهذا يجعل الأسير يستشعر مكانة العيد بفرحة وسعادة باعتباره مناسبة إسلامية عظيمة ذات دلالة في الشريعة. أما البعد الآخر فهو المتمثل في نفسية الأسير في تلك اللحظات التي يبدأ معها بتقليب شريط الذكريات، ويتخيل نفسه بين أهله وعائلته، ويتمنى أن يكون بينهم يشاطرهم هذه المناسبة ويشاركهم الفرحة، فيزداد حزنا وألماً. فالحياة والمشاعر داخل السجن مختلفة. 

وأعرب فروانة عن بالغ قلقه جراء استمرار الاعتقالات اليومية واستمرار الاستهتار الإسرائيلي بحياة الأسرى والمعتقلين وأوضاعهم الصحية وعدم تقديم الرعاية الطبية اللازمة لهم، ورفض سلطات الاحتلال الافراج عن الأطفال والنساء والمرضى وكبار السن في ظل تفشي فايروس "كورونا" وشحة مواد التعقيم ومحدودية اجراءات وتدابير السلامة والوقاية داخل السجون. مما يشكل خطرا عليهم. ويستدعي تدخلا دوليا لحمايتهم من خطر الاصابة بالوباء وانقاذ حياتهم قبل فوات الأوان. وبيّن الى أن القلق يزداد لدى الأسرى وعوائلهم، في ظل توقف زيارات الأهل والمحامين وانقطاع آليات التواصل فيما بين الطرفين مع استمرار جائحة كورونا وتفشي "الفايروس" وارتفاع أعداد المصابين بين الإسرائيليين وخطورة ذلك على المعتقلين. 

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع