ناقش مع مقربيه إمكانية تنفيذ مخطط "فك ارتباط"

مبعوث أميركي سابق: شارون خطط لانسحاب إضافي من الضفة الغربية

قال دنيس روس، المبعوث الأميركي السابق للشرق الأوسط، إن رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أرئيل شارون خطط لتنفيذ انسحاب إضافي في الضفة الغربية.

ونقلت صحيفة "يسرائيل هيوم" عن روس قوله، إنه قبل تعرض شارون للغيبوبة إثر إصابته بالجلطة الدماغية قام بتعيين طاقم لتحديد الإطار الذي يتم على أساسه الانسحاب القادم داخل الضفة الغربية، مشيرا إلى أن وزيرة خارجيته تسيفي ليفني كانت شريكة في اتخاذ هذا القرار.

وحسب الصحيفة، فإنه بعد مرور أسبوعين على تنفيذ خطة "فك الارتباط"، في 2005، والتي قامت إسرائيل في إطارها بسحب جيشها من قطاع غزة وإجلاء المستوطنين وتدمير المستوطنات التي كانت قائمة في أرجاء القطاع إلى جانب إخلاء 4 مستوطنات أخرى في شمال الضفة الغربية؛ أبلغ إيهود أولمرت الذي كان قائما بأعمال رئيس الحكومة شارون، أنه يرى وجوب إبلاغ وزيرة الخارجية الأميركية في ذلك الوقت كونداليزا رايس أن تنفيذ خطة "فك الارتباط" في قطاع غزة وشمال الضفة كان مجرد "مقدمة فقط"، وأنه سيتم تطبيق خطوة أخرى في الضفة الغربية.

من جانبه، قال أولمرت، الذي تحدث مع الصحيفة في إطار تحقيق حول مخطط "فك الارتباط" إنه على الرغم من أن شارون لم يحب الفكرة، إلا أنه في المقابل لم يمنع أولمرت من طرحها على رايس، مشيرا إلى أنه أطلع شارون على نتائج اللقاء مع المسؤولين الأميركيين بعد عودته من الولايات المتحدة، ولفتت "يسرائيل هيوم" إلى أنه يستدل من التحقيق الذي سينشر غدا أن شارون ناقش مع مقربيه إمكانية تنفيذ مخطط "فك ارتباط" مماثل في الضفة الغربية في حال فشلت خطة "خارطة الطريق"، التي طرحتها إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش في 2002، لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وإذا انتهت المفاوضات مع الجانب الفلسطيني إلى طريق مسدود.

واستدركت الصحيفة أن النقاشات التي أجراها شارون بشأن المخطط لم تسفر في النهاية عن اتخاذ قرار بتنفيذه.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع