من أجل حرمان الفلسطينيين من حقهم في التظاهر والتجمع السلمي

تقرير أممي: قمع التجمعات السلمية.. رصاص إسرائيل في مواجهة الصدور العارية

تقرير أممي: قمع التجمعات السلمية.. رصاص إسرائيل في مواجهة الصدور العارية

كشف تقرير جديد صدر عن مجلس جنيف للحقوق والحريات عن حقائق مرعبة حول قمع المسيرات السلمية من قوات الاحتلال الإسرائيلي والاستخدام المفرط للقوة، من أجل حرمان الفلسطينيين من حقهم في التظاهر والتجمع السلمي.

وفي التقرير الذي حمل عنوان "قمع التجمعات السلمية.. رصاص إسرائيل في مواجهة الصدور العارية" ووثق القمع الإسرائيلي للتظاهرات السلمية الفلسطينية خلال الأشهر السبعة الأولى من عام 2020 الجاري، أظهر أن قوات الاحتلال تقترف انتهاكات جسيمة ومتعددة لقواعد القانون الدولي لحقوق الإنسان، والقانون الدولي الإنساني، خلال فض هذه التظاهرات في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأظهرت المعطيات التي وثقها التقرير الذي حصل "المركز الفلسطيني للإعلام" على نسخة منه، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي، قمعت خلال المدة التي يغطيها التقرير، 148 مسيرة وتظاهرة سلمية، غالبيتها في الضفة الغربية بواقع 136 مسيرة، والقدس 7 مسيرات، وقطاع غزة 5 مسيرات.

ونجم عن استخدام الاحتلال الإسرائيلي القوة المفرطة ضد المسيرات، 4 شهداء اثنان منهم بغزة، وتوفيا متأثرين بإصابتهما في مسيرات العودة شرق القطاع، و2 توفيا متأثرين بإصابتهما في قمع مسيرة سلمية في جبل العرمة بنابلس شمال الضفة الغربية.

كما أسفر استخدام قوات الاحتلال الإسرائيلي القوة المفرطة ضد المتظاهرين السلميين، عن إصابة 374 مدنيًّا، غالبيتهم في الضفة الغربية بواقع 359 إصابة، و13 في قطاع غزة، و2 في شرقيّ القدس المحتلة.

واعتقلت قوات الاحتلال -وفق التقرير- خلال قمع المسيرات 37 فلسطينيا، منهم 23 في الضفة الغربية، و14 شرق القدس، ولم تسجل اعتقالات في قطاع غزة، نظرًا لأن المسيرات تجرى داخل السياج الحدودي الفاصل

ورصد التقرير 7 أنماط من الانتهاكات الإسرائيلية خلال قمع المسيرات، منها انتهاك الحق في التجمع السلمي، وانتهاك الحق في الحياة.

كما رصد 6 أنواع من الأسلحة والذخائر التي تستخدمها قوات الاحتلال في عمليات القمع الممنهجة.

ويعرض التقرير معطيات إحصائية وشواهد حول حجم انتهاكات قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد التجمعات الفلسطينية السلمية منذ بداية يناير حتى نهاية يوليو 2020، في الضفة الغربية بما فيها شرقي القدس، وقطاع غزة.

وجاء التقرير في ملخص وخمسة محاور، تناولت: معطيات رقمية عن المسيرات التي تعرضت للقمع وما نجم عنها من ضحايا، وأبرز المسيرات التي تعرضت للقمع، وأنماط الانتهاكات الإسرائيلية المقترفة خلال قمع المسيرات، وأنواع الأسلحة والذخائر المستخدمة في عمليات القمع، وأخيرًا أبرز النتائج والتوصيات.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع