نحو فهم التحولات الراهنة في المشهد المصري

شهدت مصر، في الأسابيع القليلة الماضية، تحولات مهمة، وتحديدا منذ ظهور رجل الأعمال والفنان المصري محمد علي، ونشره تسجيلات مصورة تناول فيها جانباً من أركان الفساد التي تقوم عليها منظومة النظام الحاكم في مصر منذ انقلاب 2013. وكانت لهذه التسجيلات تداعياتها التي لم تتوقف، وجاءت وفق خطة محددة، دفعت عبد الفتاح السيسي إلى حشد كل قواه السياسية والأمنية والعسكرية والإعلامية، بل والفنية أيضا، لمواجهة هذه التسجيلات، إلى درجة دفعته إلى تنظيم مؤتمر خاص للرد على ما جاء في تسجيلات محمد علي. إلا أن المؤتمر كانت سلبياته وأضراره أكبر للسيسي ومنظومته، لأنها عزّزت الاتهامات التي تضمنتها التسجيلات، وشكلت دافعاً لأفراد عديدين للدخول على خط محمد علي، ونشر ما لديهم من وثائق ومستندات تكشف عن العورات والاختلالات وبنية الفساد في منظومة السيسي، وتساعد في عمليات الحشد والتعبئة التي دعا إليها محمد علي، وتبنّتها قوى وتيارات عديدة، إلا أن الأمر يتطلب الوقوف على أبعاد المنظومات المتعارضة ومكوناتها، وحدود أدوارها، في إدارة المشهد الراهن، وما يمكن أن ينتهي إليه. 

أولاً: بنية المنظومة الداخلية الرافضة للسيسي: لم يكن ظهور #محمد_علي عبثياً، ولكنه جاء نتيجة طبيعية لتحالف قوى ومكونات أساسية عديدة في الداخل المصري، تضرّرت مصالحها وتعرضت للاستهداف المباشر من السيسي والمنظومة الموالية له، والتي عمل على صنعها خلال السنوات الثماني الماضية، بعد ثورة يناير 2011، وتقوم أركان هذه المنظومة على: قطاع واسع من المؤسسة العسكرية التي على الرغم من تضخم شبكة نفوذها ومصالحها، إلا أن من تم العصف بهم من قادة المجلس العسكري منذ 2013 تضرروا كثيراً في مكانتهم داخل المؤسسة، وفي حجم المزايا التي كانوا يتمتعون بها. أجهزة أمنية وعسكرية تم تفكيك بنيتها، لصالح شخصيات تابعة للسيسي، فعملت على الرصد والتوثيق لكل الانتهاكات، وقادت حركة التسريبات لضرب صورته الذهنية التي لا تحتاج إلى تشويه، وإنما توثيق تشويهها وترسيخه. أركان منظومة حسني مبارك التي ما زالت تتعامل مع الدولة على أنها جزء من ممتلكاتها، لأنها تحكّمت في هذه الدولة وبنيتها نحو ثلاثين عاماً، وأنشأت دولة عميقة من المنتفعين والفاسدين والمجرمين، الذين تم استهدافهم بعد انقلاب 2013. منظومة رجال أعمال كان لاحتكار الجيش وتغلغله في كل النشاطات الاقتصادية تدمير لمقدراتهم ونشاطاتهم، وأصبح كثيرون منهم تحت رحمة منظومة السيسي، وما يمنحونه وما يمنعونه، خصوصا أن هذه العصابة تتعامل مع كل النشاطات بالأمر المباشر من دون رقابة أو سيطرة من أي مؤسسة. 

ثانياً: بنية المعارضة الخارجية المقاومة للسيسي: هذه القوى التي تعمل منذ ست سنوات ضد  

"تعددت الفرص أمام قوى المعارضة إلا أنها فشلت في الاستفادة منها" السيسي ومنظومته، ولكنها لم تُنتج فعلياً ما يمكن اعتبارها عوامل حاسمة لإسقاط النظام، فلم تكن لديها رؤية واضحة أو برنامج عمل محدّد، وتشرذمت وتفككت أوصالها، حتى طاول التشرذم أهم مكوناتها، جماعة الإخوان المسلمين، واكتفت هذه القوى جميعها، بمكوناتها وشخصياتها، برد الفعل، العشوائي وغير الممنهج، بل والمتراجع. حتى أصبحت عاجزة عن الفعل بامتياز، وتنتظر أي تحوّل من داخل النظام، أو تغير في توجهات داعميه الإقليميين والدوليين، أو حدوث تحوّل مؤثر في البيئة الإقليمية والدولية تكون له ارتداداته في الداخل المصري، سواء في ليبيا أو اليمن أو السودان أو غيرها من دول الإقليم المتفاعلة مع المشهد في مصر. 

وعلى الرغم من تعدد الفرص التي أُتيحت لقوى المعارضة، إلا أنها فشلت في الاستفادة منها بشكل مؤثر، حتى جاءت فرصة محمد علي، فكان التعامل أيضاً من باب رد الفعل، والتحرّك مع المتحرّكين، من باب "عدو عدوي صديقي"، ولكن أيضاً مع غياب الرؤية والبديل القادر على إدارة الفرصة الراهنة. 

وبين المنظومتين (المتضررين في الداخل من السيسي، والمعارضين في الخارج)، يمكن القول 

"تبقى مصر تدور في فلك العسكر، ويهيمن الفاسدون على مقدّراتها حتى حين" إن الأزمة قوية بالفعل للسيسي ومنظومته، ويمكن أن تعصف بهذه المنظومة فعلياً، إذا نجحت منظومة المتضرّرين في بناء الحشد الشعبي الضاغط والداعم لحركتها الراهنة، وهي حتى الآن تحقق نجاحاً لافتاً في هذا الإطار، على الأقل عبر شبكات التواصل الاجتماعي، وعبر هاشتاغات كاشفة للسيسي ومنظومته، مثل #كفاية_بقى_ياسيسي و#استناني_ياسيسي، والدعوة إلى الاحتشاد في الميادين. 

أما منظومة المعارضة في الخارج فهي تنتظر، مع المنتظرين، ما سينتهي إليه صراع المنظومتين الفاسدتين، وترى في إسقاط السيسي مخرجاً للتنفس والتهدئة، وحلحلة الأوضاع المأزومة، ولكن من دون أن يكون لها دور في المشهد السياسي القادم، حال سقوط السيسي، لأن الأمر في نهايته سيكون انقلابا على الانقلاب. وطبيعي سيخرج من بين صفوفها من يقدمون أنفسهم أبطالاً قوميين، كانوا ركيزة الحراك لإسقاط السيسي، على الرغم من محدودية، إن لم يكن انعدام، أي تأثير لهم جميعاً في المشهد، ولكنها طبيعة مراحل التحولات، مع الانكسارات يختفي كثيرون، ومع الانتصارات يحاولون القفز فوقها والتربّح منها مع المنتفعين. 

وتبقى مصر تدور في فلك العسكر، ويهيمن الفاسدون على مقدّراتها حتى حين، ويقبل الخانعون بمبدأ "أخف الضررين" أمام عدم قدرتهم على الفعل، بل وأحياناً على رد الفعل.

عصام عبد الشافي

 

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

مواضيـــع متشـــابهة