أي مراجعات بعد باريس؟




لا وقت للعناية بالقيم والمبادئ في مواسم الهلع، فعندما يكون الأمن مهدداً يبدو ما سواه ترفاً. هكذا تتنازل الشعوب عن أقساط متزايدة من حريتها تحت وطأة الخوف، وهل من فرصة أفضل من الصدمات لإخراج مشروعات القوانين الصارمة من الأدراج؟
والخلاصة هي أنّ للإرهاب أثماناً باهظة، مدفوعة من أرواح الناس ودمائهم، ومن حرياتهم وحقوقهم أيضاً، علاوة على مفعولها في تمزيق أواصر المجتمعات وإذكاء التعصّب وإشاعة الكراهية.
لا غنى عن المراجعات الأمنية، ولكن من قال إنها كانت غائبة أساساً؟ ابتدأ العهد الأمني الجديد مع مطلع القرن الجاري. منذ واقعة البرجين الشاهقين يوم الحادي عشر من أيلول/ سبتمبر 2001. ثم توالت الصدمات عبر اعتداءات متلاحقة كالتي شهدتها مدريد ولندن في العقد الماضي؛ فتراكمت مع كل محطة منها المراجعات الأمنية مؤذنة بقوانين وإجراءات غير مسبوقة. استمر المنحى حتى صدمة "شارلي إيبدو" فدخلت فرنسا ومعها أوروبا منعطفاً جديداً، بما استدعى متوالية من المراجعات التي ارتفع معها منسوب المعالجة القانونية والإجرائية لتخالج المجتمع في مساراته دون أن تستثني الحياة المدرسية ذاتها، وهو ما بعث القلق من إرهاصات الرقابة على المجتمع.
تتنامى التهديدات الأمنية في زمن العولمة، وهذا ما يحتج به بعضهم اليوم لتبرير النزعة الأمنية الصارمة، ولكنها نصف الحقيقة في الواقع، أما نصفها الآخر فهو أنّ امتيازات المراقبة والاستشعار تتعاظم هي الأخرى فتمنح أجهزة الأمن قدرات فائقة على انتهاك المجال الشخصي للأفراد والوصول بالمجتمعات إلى حالة من الانكشاف الشامل الذي لم تسلم منه أروقة الحكم ذاتها، كما اتضح مع فضائح التنصت الشهيرة التي كان من ضحاياها زعيمة أوروبا القوية المستشارة ميركل.
ولكن من بوسعه أن يناقش اليوم في حضرة الفواجع؟ فلا صوت يعلو فوق صيحة الهلع التي تعقب التفجير. هكذا يتولى الإرهاب إخراس المنادين بالتعقل، فما تفعله الاعتداءات المرعبة هو أنها تطلق المزيدات التي ينادي أصحابها بتشديد الحماية والمراقبة، فوق ما طالبوا به من قبل.
هي لحظة داهمة يتنازل فيها حراس الديمقراطية، في البرلمان والصحافة والمجتمع المدني والشخصيات العامة، عن التدقيق في نبرة الخطاب المتشنجة ومشروعات القوانين والإجراءات التنفيذية التي تفرض اللحظة تمريرها على عجل. شيء من هذا تم تجريبه على الجانب الآخر من الأطلسي، مثلاً مع "باتريوت آكت" الذي انجرف المشرعون الأمريكيون وراءه في لحظة الخوف التي أمسك بزمامها جورج بوش الابن وفريقه من المحافظين الجدد. إنه "القانون الوطني"، الذي صدر سريعاً وتذرّع بقيمة "الوطنية" لدوس قيم أخرى في طريقه، وفق ما جاء في شكاوى الحقوقيين الأمريكيين.
ويومها؛ طوّقت أمريكا ذاتها وتحصّنت، دون أن تلحظ عواقب ما تقوم به في الخارج. يستنتج الجميع اليوم أنّ ما جرى في غزوتين متعاقبتين في عمق العالم الإسلامي بعد 11 أيلول/ سبتمبر قد أحرق بلداناً ومزّق مجتمعات وأفشل دولاً وأحرق أجيالاً، وسكب الزيت على نار الإرهاب التي تعاظمت ألسنتها.
لا تملك الأمم ترف التخلي عن المراجعات الشاملة مع أعاصير كالتي عصفت بباريس ليل الجمعة 13 تشرين الثاني/ نوفمبر. فلا غنى عن المراجعة، ولكن ما جدواها إن لم تكن شاملة؟
ويبقى النموذج المزمن حاضراً في مركز المشهد. إذ يتجسد شعب فلسطين مثالاً واضحاً في عيون الأمم للظلم المزمن والقهر المستمر واختلال القيم واضطراب الشعارات المرفوعة. وليس بوسع أوروبا تحديداً أن تتنصل من مسؤولياتها عن منشأ هذه القضية الكبرى ومن ضلوعها المباشر أو غير المباشر في استمرارها، بكل ما تعنيه من أعباء باهظة على شعب بأسره وتبعات جسيمة على منطقة بكاملها وتعقيدات متواصلة في حلبة السياسة الدولية. والحقيقة التي لا يمكن إغفالها هي أنّ أوروبا لن تنجح في كسب العقول والقلوب في جوارها طالما أنّ نظام الاحتلال في فلسطين يحظى بالحصانة والحظوة والرعاية.
يبدو غريباً أن يملك بعضهم جرأة المطالبة بمراجعة الكتب المقدسة وفحص ما يأتي فيها، ولا يملكون في الوقت ذاته شجاعة المطالبة بمساءلة راسمي السياسات التي أشعلت الحرائق، أو مناقشة ما يقرره السادة الجالسون في المكاتب العلوية.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha