أوقفوا حملات الفرقة والتحريض



يضعنا بعض السياسيين والإعلاميين في هذه الفترة بين خيارين اثنين، إما أنك مع مبادرة سعداني وما ترتب عنها من خطاب معاد لبعض الأشخاص والسياسات، وإما مع المعارضة وبمفهومها الضيق، وآخرون إما أنك مع 19 أو مع من هو ضدهم، وهكذا يحاول البعض دوما أن يسارع في تصنيفك إما أبيض أو أسود لأن الأفق السياسي في الجزائر عموما يحاول دوما أن يختزل الاختلاف إلى آخر النقاشات والمواقف المثارة ولا يريدك أن تتعمق لا في الاختلاف في الرأي ولا حتى في الشكل.
ومن هذه الزاوية تثار هذه الأيام آراء ومواقف غير مسبوقة في تقييم الرجالات، والبعض ذهب إلى درجة التوجه في تقسيم إطارات الأجهزة الأمنية بشكل غير مسبوق، ويخطئ من يشارك في الحملات المنظمة والمستهدفة لتاريخ المؤسسات الأمنية ورموزها بغض النظر عن قناعاتنا الشخصية في أدائها ومردودها ومدى التزامها بالقانون والدستور، وغيرها من القضايا التي يمكن أن تكون محل نقاش وطني عام عندما تحدد خريطة طريق إصلاح سياسي حقيقي وانتقال ديمقراطي عميق يناقش كل قضايا المجتمع دون استثناء، ولا يحسبن أحد أنه بفتح النقاش وأحيانا بالدفع نحو السب والشتيمة يمكنه أن يمنع الحديث عن قضايا أخرى أكثر حيوية وأهمية للمجتمع وضحاياه ورموزه عددهم أكبر وأكثر مما يتصور عاقل في هذه البلاد.
والكل له وجهة نظر وقناعات إلا أن المشروع أكبر بكثير مما يتصوره البعض، وخاصة أن الحديث بهذا الشكل سيبرر كل الحملات التي استهدفت هذه المؤسسات من قبل وأن رجالاتها اليوم سواء كانوا في المسؤولية أو في مراتب أخرى هم أنفسهم كانوا مع القيادة السابقة ولم يتغيروا، ولا يمكن أن نحمل شخصا دون آخر مسؤولية الفشل والإخفاقات أن وجدت، كما هو الحال بالنسبة للنجاحات المحققة من قبل.
أن يمارس الإسفاف الإعلامي والسياسي في النيل من شخص لا لشيء إلا لأنه اختلف مع من يحكم الآن ويملك أكثر من غيره في هذه الفترة بالذات الإمكانية والقدرة على تحقيق جزء من الإجماع بين الجزائريين للتحرك لإنقاذ ليس النظام هذه المرة فحسب وإنما الدولة من الهشاشة والانهيار، فهذه سياسات مرفوضة وتفرض أن يتحمل الجميع مسؤوليته دون تردد.
أشد ما أخاف أن تنقلب هذه الحملات ليس على من يحركها فقط وإنما على البلاد عموما وساعتها يندم الجميع ولا ينفع الندم!!

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha