التطرف والخوف من المستقبل



انتهت الانتخابات الجهوية بفرنسا وأظهرت أنها الدولة الأولى التي تحتضن اليمين المتطرف لو تقارن بباقي الدول الأوربية، فأحزابٍ مثل الجبهة الوطنية الفرنسية، والحزب النمساوي اليميني الشعبي، وحزب الشعب الهولندي التي أصبحت تحصد ملايين الأصوات في مختلف الاستحقاقات مرتكزة في خطابها على العداء للمهاجرين، وفوبيا الأجانب وخاصة المسلمين، وتقوم هذه الأحزاب أيضا على المطالبة بالمحافظة على التقاليد القومية التاريخية، وعدم تغيير نمط الحياة والهوية في بلدانها، وتؤكد على أن برنامجها يؤدي إلى أن الدولة ستنجز سياسات رفاه لأبناء الأمة من دون الأجانب.
النتائج أحدثت زلزالا آخر وفرض على الساسة الفرنسيين الإعلان عن انطلاق مرحلة جديدة من العمل السياسي حتى يمكن معالجة الاختلالات المجتمعية التي أفرزت هذه القوة للجبهة الوطنية.
التطرف المجتمعي جاء كتتويج لمحاولات مستمرة من الإعلام والساسة يمينا ويسارا وخاصة في محاربة الإرهاب، وظهرت مصطلحات غريبة كالحديث عن الإسلام الفاشي ومطالب التضييق المستمرة من كل القوى على المؤسسات الإسلامية بما فيها المساجد، والمطالبة الدائمة للفرنسيين المسلمين بإدانة الإرهاب والعنف وفق خلفية فيها اتهام قبل أي شيء آخر.
صحيح أن اليمين المتطرف لم يحصل على قيادة أي جهة في فرنسا ولكنه أصبح القوة المعارضة الأولى، وبمعنى آخر أنه لا يمكن اتخاذ أي قرار دون الحساب له، وهو ما يؤهله للتفكير بجدية في الاستحقاقات القادمة أمام استمرار فشل باقي الساسة في حل مشاكل الفرنسيين.
التخويف من الإرهاب والحديث عن المعارك الحربية بمفهومها الجيوسياسي والتورط في الحروب من أفغانستان إلى العراق إلى سوريا إلى التهديد بالدخول لليبيا، كلها بيئة مناسبة لنمو التطرف وإعطاء فرصة لخطابات لوبان وعائلتها المتميزة بالعموميات دون الدخول في التفاصيل إلا الاقتيات من خطابات اليمين واليسار وخاصة التي أصبحت تدمن التخويف لتبرير التوسع الجيوسياسي والتدخل العسكري للمحافظة على المصالح الفرنسية.
فرنسا تتجه نحو التطرف المجتمعي وستكون معاركها الفكرية والسياسية المستقبلية أكثر حدية وتنافسية، ويصعب التكهن بما ستفرزه، ولعل الانتخابات الرئاسية القادمة ستعيد فرنسا من جديد إلى سنة 2002 والمواجهة التاريخية بين لوبان وشيراك.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha