عودة الشيخ جاب الله


خرج الشيخ عبد الله جاب الله عن صمته وصيامه عن الكلام لفترة طويلة، وخرجته الأخيرة تحسب له فهو كغيره من الشخصيات الوطنية لا يرغب في أن يتدخل في كل شيء ويعرف جيدا طبيعة النظام القائم وحيله ومراوغاته ووعوده، حيث تعامل معها سرا وعلانية ولم تتعطل المراسيل له في مختلف الفترات، ورغم كل ما يقوله من تخرجوا من مدرسته الأولى وما يتحفظون عليه إلا أنه يبقى رمزا وطنيا صدع بالحق كما يعتقده وشارك في مختلف الاستحقاقات، وأظهر أن له شعبية تآكلت بالتزوير في كثير من الأحيان وبالممارسات أحيانا أخرى وأكثر ربما بالتصدعات التي عرفتها حركته.
لازال للشيخ عبد الله جاب الله دور في العائلة الوطنية والإسلامية يمكن أن يقوم به ليس من خلال المنصب ولا حتى الحزب ولكن كشخصية إسلامية لها مساهمات في السبق ولها أيضا سجل من المواقف الوطنية، والمرحلة القادمة تحتاج إلى كثير من الشخصيات بقدر حاجتها إلى أحزاب وقوى مجتمعية تمكن الجزائريين من تجاوز فترة جد صعبة من تاريخ الجزائر، وعلى أصحاب القرار أن يحولوا رسائلهم إلى كل من تعاملت معه السلطة من قبل بالإهانة والتقليل من الشأن، وينتظر الجزائريون حتى وفاتهم ليكتشفوا إسهاماتهم في إنقاذ البلاد وأدوارهم الوطنية.
الشيخ عبد الله جاب الله يمكنه أن يتحرك في العائلة الإسلامية رغم كل الحرج والحساسيات، والتي كان آخرها التراشق غير المسموح به بين حركته وحركة حمس وما يمارسه بعض المناضلين في وسائل التواصل الاجتماعي من سب وقذف لا يليق بمن يشتغل في حقل الدعوة الإسلامية، وهو مطالب مع باقي القيادات الإسلامية إلى تجاوز الخلافات التاريخية وبعيدا عن أمنيات الوحدة التنظيمية إلى فضاءات التنسيق والعمل المشترك الموضوعي، ولا يمكن للخلافات أن تستمر، وقديما تعلمنا أن "الحر من راع وداد لحظة وانتمى لمن أفاده لفظة"، وأعتقد أن منتسبي الحركة الإسلامية في معظمهم أحرار ولا يقبلون استمرار التلاعب بهم والتخفيف من قيمتهم في التحول القادم للجزائر، نعم التحول للجزائريين والجزائر ويعني كل الأطراف، ولكن القوى الإسلامية لازالت ذات تأثير واسع حتى وإن نطقت أرقام الانتخابات بغير ذلك، وهي من يعنيها ترتيب أمورها الداخلية وحسم طرق تعاطيها مع المشهد العام حتى لا يمارس عليها الإقصاء بسبب خلافات تنظيمية تبقى مهما حاولوا تجاوزها ولكن رحابة البلاد والوطن والأمة أوسع من كيانات التنظيم مهما كان عريقا وقديما.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha