الدستور السادس في انتظار السابع


أفرج عن المشروع التمهيدي لمراجعة الدستور ولم يحقق ما سعى إليه الرئيس من قبل، وهو التوافق المطلوب بين مختلف القوى، فلا المعارضة لبّيت مطالبها ولا الموالاة حسب تصريحاتها أدمجت اقتراحاتها وأفكارها حتى وإن سعت إلى الإسراع في المواقفة والتهليل للدستور الجديد.
المشروع ضم أفكارا مهمة وقد تكون قابلة للحياة لو كانت الأزمة أو المشكلة في بلادنا أزمة نصوص، فنحن كما كان يقول الشيخ نحناح رحمه الله "نكتب القوانين بالأقلام وندوسها بالأقدام"، والرئيس يدرك أكثر من غيره أن البلاد بحاجة إلى انتقال حقيقي، إلى وضع آخر متفق على الحدود الدنيا منه ولا أقل منها إنشاء هيئة مستقلة للإشراف على الانتخابات، وليس المجال للمقارنة مع الدول الراسخة في الديمقراطية كما حاول أويحيى إلغاء هذه الفكرة أمس، فهذه الدول لا تتحدث عن أكثر من سبعين في المئة مما جاء في حديث أويحيى أمس لأن الثقة موجودة والكل مجند لخدمة البلاد وليس لشيء آخر.
الدستور حمل مستجدات قد تساهم في زيادة التفرقة بين الجزائريين لا كما كان دوما الرئيس يدعو للوحدة وتوحيد الجبهة الداخلية للبلاد، والضامن في استمرار الوحدة هو نضج ووعي المجتمع والنخب والمعارضة من أجل تجاوز هذه المرحلة.
الدستور سيمرر بالطريقة التي اختارها الرئيس وسيقرها المجلس الدستوري، والمعارضة البرلمانية لا تملك إلا الرفض كما فعلت مع قانون المالية وهي مطالبة هذه المرة أن تكون أكثر مسؤولية في ضبط النفس والتخفيف من حدة الاحتقانات التي لا يمكن التحكم في نتائجها مستقبلا.
الدستور سيمرر وواقع الجزائريين سوف لن يتغير، وحتى الحكومة لا تقول إنه عصا سحرية لتغيير واقعنا بقدر ما هو التزام سياسي أنجزه الرئيس بإيجابياته وسلبياته وفي كل الحالات طريق الإصلاح الديمقراطي لازال طويلا والأيام حبلى بالأحداث، وسينزل الجميع في يوم قريب إلى الشعب ومطالبه الحقيقية في الإصلاح الدستوري الذي حلم به الشهداء ومات المجاهدون الصادقون من أجله، في حين يعيشه شباب اليوم في عالمهم الافتراضي، وأي صحوة شبانية تعود بهم للواقع لن تجعلهم يقبلون إلا بما رسموه في آذانهم وأفكارهم من تراث الأجداد وساعتها لا أحد يمكنه أن يقف أمامهم.
الأكيد أنه باستكمال الإجراءات التي سيكثر عليها نقاش قانوني ودستوري وجدل، سيكون للجزائر دستورها السادس في انتظار الدستور السابع الذي لا يبدو أنه سيتأخر أكثر من السادس.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha