هكذا كان محرز قائدا مثاليا لكتيبة المحاربين

ساهم الجناح الأيمن وقائد المنتخب الجزائري رياض محرز في تأهيل الخضرالى الدور النهائي لكأس إفريقيا للأمم 2019 الجارية بمصر بفضل مخالفة مباشرة سددها في الوقت بدل الضائع سهرة الاحد الماضي أمام نيجيريا ليبرهن أنه اللاعب الذي يتحمل مسؤولياته كقائد مثالي للفريق، فبعد موسم صعب بألوان مانشستر سيتي رغم تسجيله 12 هدفا و تقديمه 12 تمريرة حاسمة في كل المنافسات التي لعبهاإلا أن محرز بصدد إنجاح مشاركته الافريقية بأحسن الأحوال بعد تسجيله لثلاثة أهداف من بينهم الهدف المسجل أمام نيجيريا و الذي سمح للمنتخب الوطني بالتأهل الى الدور النهائي، وبحمله لشارة القائد منذ انطلاق فعاليات العرس الافريقي، تمكن ابن مدينة سرسال الفرنسية من تحمل مسؤولياته رغم الانتقادات التي طالت الناخب الوطني جمال بلماضي قبل بدء المنافسة القارية بسبب قرار تعيينه كقائد للخضر كون محرز غير قادر على تسيير المجموعة، لكن مع مرور المنافسة القارية أكد محرز حسن اختيار الناخب الوطني بتعيينه كقائد إضافة الى كونه مفتاح الفوز للمنتخب الوطني الذي يتواجد في طور التكوين، "لم نتسامح في أي لقطة وواصلنا الى غاية نهاية اللقاء، القائد أهلنا الى النهائي" حسب تصريح للمدافع عيسى ماندي بشأن رياض محرز، وبعد تسجيله لهدفه السادس، دخل محرز في قائمة أحسن هدافي المنتخب الوطني في نهائيات كأس إفريقيا، حيث تجاوز جمال مناد ليلتحق بلخضر بلومي الذي سجل ستة أهداف، محرز افتتح عداده خلال نهائيات 2015 بغينيا الاستوائية أمام السنغال (2-0) قبل أن يعيد الكرة سنتين بعدها في 2017 بالغابون عندما سجل هدفين بمناسبة اللقاء الاول أمام زيمبابوي (2-2)،والفرصة سانحة الآن لمحرز لتصدر قائمة أحسن الهدافين الجزائريين في تاريخ كأس إفريقيا للأمم بمناسبة اللقاء النهائي الذي يجرى الجمعة المقبل أمام السنغال بملعب القاهرة الدولي.

ق.م

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha