الديون تثقل كاهل الأندية الجزائرية

تتواصل معاناة الأندية الجزائرية للموسم التاسع على التوالي، مع مشاكل الديون التي أصبحت قضية مطروحة كل موسم، وعشية انطلاق الموسم الكري الجديد بقسميه المحترفين الأول والثاني، فإن الحديث عن الاحتراف لا يزال شائكا، رغم تطبيق النظام بصورة نهائية منذ 9 سنوات، وتعاني الأندية الجزائرية من عدة أزمات، أبرزها فشل غالبية رؤساء الفرق في تحقيق مشروع ناجح يجلب الأموال للنادي من أجل تغطية نفقاته وتجنب الوقوع في فخ الديون، ويرجع المختصون، أسباب الأزمات المالية للأندية إلى ضعف مستوى المسيرين الذين يتعاقبون على رئاسة الشركات المحترفة، مما يعني عدم قدرتهم على تقديم الجديد، ورغم ان الاتحادية الجزائرية لكرة القدم قد اقرت في سنة 2010، مجموعة من الإجراءات، أهمها إنشاء شركات رياضية ذات طابع تجاري لتغطية النفقات، من أجل إنجاح نظام الاحتراف وتسهيل مهمة الأندية في تطبيقه، إلا أن هذه الشركات لا زالت بدون نشاط، الأمر الذي يطرح أكثر من علامة استفهام، وتجد الأندية الجزائرية في كل موسم، نفسها مجبرة على ممارسة الضغط على السلطات المحلية، للحصول على مساعدات مالية لإبرام الصفقات.

سعيد.ف

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha