عقب تعرضه لمضايقات بعد نهاية مواجهة الكونغو

تضامن واسع من الجمهور الجزائري لتخفيف صدمة بوداوي

تضامن لاعبو المنتخب الجزائري وعشاقه مع صانع ألعاب المحاربين، هشام بوداوي، عقب تعرضه لمضايقات بعد نهاية المباراة التي تعادل فيها منتخب بلاده مع نظيره الكونغولي بهدف لمثله، وتعرض بوداوي لاعتداء لفظي من طرف أحد الأشخاص في المنصة المختلطة، حيث ظهر في قمة الغضب قبل أن يصعد إلى الحافلة ويذرف الدموع بطريقة هستيرية، وعبر نجوم الخضر يتقدمهم الحارس وهاب مبولحي وقائد المنتخب رياض محرز، عن استيائهم من التجاوزات التي تم ارتكابها في حق بوداوي، خاصة أنه يمتلك سيرة طيبة ويعتبر مثالا للاعب الخلوق، من جانب آخر، أطلق أنصار المنتخب الجزائري حملة موسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، للتضامن مع اللاعب والرفع معنوياته، ووجه كريم كريد، في تغريدة له تحية لمن وصفه بـ"الفتى المتحدي"، مؤكدا بأن اللاعب الشاب حقق إنجازات كبيرة في الجزائر رغم صغر سنه، وقال بلال رقيق إن هذا التصرف مرفوض إطلاقا، خاصة وأن بوداوي لازال شابا، ويجب أن يحظى بدعم ومساندة كل الجزائريين وليس العكس، وبدوره دعا وليد عساس، بوداوي إلى عدم الاكتراث لمثل هذه التصرفات، موضحا أن الجماهير الجزائرية تفخر به، وتتوقع له المزيد من التطور في مسيرته الكروية، واستنكر الاتحاد الجزائري لكرة القدم الاعتداء اللفظي الذي تعرض له اللاعب هشام بوداوي، لاعب خط وسط نادي نيس الفرنسي، في نهاية المباراة الودية التي تعادل فيها المنتخب الجزائري مع ضيفه منتخب الكونغو الديمقراطية 1-1 مساء الخميس الماضي، وأوضح الاتحاد الجزائري بأن بوداوي قد تعرض لاعتداء لفظي دنيء من قبل أحد الصحفيين، بداعي رفضه الإدلاء بأي تصريح في المنطقة المختلطة عقب نهاية المباراة، وأشار الاتحاد إلى أن هذا الاعتداء أثار غضب لاعبي المنتخب وأعضاء مختلف الأجهزة وحتى الصحفيين وكذلك تضامنهم مع اللاعب، وأضاف أنه لا يمكن السكوت على هذا التصرف، وأنه سيتخذ الإجراءات المناسبة تجاه كل شخص مذنب.

أنيس.ل

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha