حل في المركز الثالث لأغلى اللاعبين الجالسين على مقاعد الاحتياط

الجزائريون يصفون "غوارديولا" بالعنصري بسبب محرز

الجزائريون يصفون "غوارديولا" بالعنصري بسبب محرز

عبّرت الجماهير الجزائرية في مواقع التواصل الاجتماعي عن غضبها الكبير من المدرب الإسباني بيب غوارديولا، بعد عدم اعتماده على النجم رياض محرز في المباراة القوية التي خسرها فريقه على يد مُضيفه ليفربول بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد في ملعب "آنفيلد"، ضمن منافسات الأسبوع الـ12من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.وتوقّعت الجماهير، أن يقوم بيب غوارديولا بإشراك رياض محرز في الشوط الثاني من المباراة، بعد تأخرهم بنتيجة المباراة بفضل هدفي البرازيلي فابينهو بالدقيقة السادسة، وزميله المصري محمد صلاح في الدقيقة (13)، لكن المدير الفني أبقى على الدولي الجزائري في مقاعد البدلاء، ما أثار استياء واستغراب الجماهير، لأن "السيتي" بطل الدوري الإنكليزي بالموسم الماضي بات بالمركز الرابع برصيد 25 نقطة، فيما واصل "الريدز" تربعه على جدول الترتيب برصيد 34 نقطة.وكتب المذيع جهاد يوسف مقدم النشرات الإخبارية والبرامج في شبكة "بي إن سبورتس" القطرية على حسابه الرسمي في "تويتر": "أفضل لاعب في مانشستر سيتي بالشهر الماضي رياض محرز لم يستحق أن يلعب حتى دقيقة واحدة في مباراة الموسم!! الحمد لله إعتزلت الفانتازي من وراه. معايير غوارديولا!!". وغرّد آخر: "ظلم كبير يتعرض له الجزائري رياض محرز من طرف الجميع. المدرب، واللاعبين ما الفائدة من جلبه وتركه في الدكة؟"، ليعلّق مشجع غاضب بقوله: "مدرب مانشستر سيتي بيب غوارديولا وطريقة تفكيره اتجاه رياض محرز. هل من حق محرز أن يثور بوجهه على عدم إشراكه في المقابلة"، فيما قال أحدهم: "أحسن لاعب في الشهر يجد نفسه في مقعد البدلاء لماذا؟". وأبدى مشجع استغرابه من غوارديولا بقوله: "مستغرب من تعامل بيب مع رياض محرز، الذي ينال جائزة أفضل لاعب في المباراة، ويقوم بعدها بإجلاسه على مقاعد البدلاء في مباراتين أو ثلاثة بشكل عادي".فيما علّق آخر: "بعد أن قضى غواريدولا على إيتو وتسبب برحيله عن برشلونة، سيعود إلى تكرارها مع رياض محرز. لماذا لا يشارك الجزائري مع مانشستر سيتي؟". ووجه المشجعون رسالة إلى رياض محرز، حيث قال أحدهم: "حرام يستمر محرز في مانشستر سيتي، يلزمه أن يذهب إلى نادٍ يلعب معهم كأساسي، وعلى إمكانياته يتم بناء الفريق عليه"، ليعلّق آخر قائلاً: "تتواصل معاناة رياض محرز مع غوارديولا، الذي أجلسه في الاحتياط على الرغم من تألقه بجميع المباريات التي يلعبها، والدليل اختياره كأحسن لاعب في شهر سبتمبر. رياض مُطالب بتغيير الأجواء والذهاب إعارة، لأن الأمر لا يتعلق بأمور فنية، بل هي اختيارات تصب بمصلحة لاعبين آخرين بشكل مؤكد".من جهته بدى الدولي الجزائري رياض محرز مستاء من الطريقة التي يتعامل بها معه مدرب السيتيزنس,حيث كشف اللاعب الدولي الجزائري عن السبب الذي جعله حبيس دكة الاحتياط في السيتي بالرغم من تألقه هذا الموسم.وأجرى رياض محرز حوارا مطولا مع مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية تطرق من خلاله إلى وضعيته في السيتي قائلا:"غرف تغيير الملابس بالنسبة لفريق كبير هي حقيقة مختلفة، يجب عليك القتال دون توقف التساهل غير مسموح، لذلك عليك أن تبحث عن إضافات جديدة، لأنك إذا لم تقم بذلك فإنك تعلم جيدا أن شخصا آخرا سيأخذ منصبك".

يشهد الموسم الجاري جلوس عدد كبير من اللاعبين على مقاعد الاحتياط رغم أنهم كلفوا خزائن أنديتهم أموالا طائلة من أجل التعاقد معهم إلا أنهم وجدوا أنفسهم خارج تشكيلة الفريق الأساسية ، و هو ما طرح علامات استفهام عديدة لدى الجماهير حول حقيقة وجود تنسيق بين إدارات الأندية والمدربين قبل الدخول في سوق الانتقالات.واستعرضت صحيفة "ماركا" الإسبانية اغلى عشرة لاعبين احتياطيين في العالم ، بعدما أصبحت مشاركاتهم متواضعة في حين أن القيمة المالية الإجمالية للتعاقد معهم قد بلغت 657 مليون يورو.وان كان بعض هؤلاء قد تعرضوا لإصابات جعلتهم غير جاهزين للمشاركة ، فإن آخرين كانوا خارج التشكيلة الأساسية لأسباب تكتيكية أو فنية.هذا وتصدر الفرنسي عثمان ديمبيلي مهاجم نادي برشلونة الإسباني ترتيب أغلى اللاعبين البدلاء في العالم بعدما تم استقطابه من نادي بروسيا دورتموند الألماني مقابل 125 مليون يورو ، حيث لم يلعب هذا الموسم سوى 222 دقيقة في ثلاث مباريات ، منها مباراتان فقط شارك خلالها كلاعب أساسي.وحل ثانياً الكولومبي خاميس رودريغيز لاعب وسط نادي ريال مدريد الإسباني العائد من إعارة دامت لموسمين من نادي بايرن ميونيخ الألماني ، حيث تبلغ قيمته 75 مليون يورو دفعها النادي المدريدي لنادي موناكو الفرنسي في صيف عام 2014 ، إلا ان المدرب زين الدين زيدان أبقاه خارج حساباته ، حيث لم يلعب سوى 341 دقيقة في سبع مباريات، منها اربعة لقاءات شارك فيها أساسياً .وجاء ثالثاً الدولي الجزائري رياض محرز جناح نادي مانشستر سيتي الإنكليزي ، حيث لم ينل ثقة المدرب الإسباني بيب غوارديولا الذي اكتفى بإشراكه في 8 مباريات ، منها خمسة لقاءات شارك أساسياً ، لعب خلالها 458 دقيقة ، في وقت ان تكلفة تعاقده من نادي ليستر سيتي الإنكليزي قد بلغت 67 مليون يورو. ولا تخلف وضعية محرز عن وضعية زميله الوافد الجديد الظهير البرتغالي جواو كانسيلو القادم من نادي يوفنتوس الإيطالي لقاء 65 مليون يورو ، حيث لعب 306 دقائق في خمس مباريات.ويأتي بعدهما الصربي لوكا جوفيتش مهاجم ريال مدريد الإسباني و الفرنسي انطونيو مارسيال مهاجم مانشستر يونايتد الإنكليزي ، حيث كلفا خزينة ناديهما نحو 60 مليون يورو دون ان يتمكنا في حجز موقع في التشكيلة الأساسية ، فجوفيتش لعب 291 دقيقة خلال تسع مباريات، منها ثلاث أساسياً فقط ، اما مارسيال فقد لعب 441 دقيقة خلال ست مباريات، منها خمس أساسياً.وجاء خامساً الغيني نابي كيتا لاعب وسط نادي ليفربول الإنكليزي الذي تم استقطابه من نادي لايبزيغ الألماني مقابل 60 مليون يورو ، لكن تعرضه للإصابة قلل من مشاركاته مع الفريق إلى 14 دقيقة فقط خاضها في مباراتين .

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
مشاهدة مواضيع أخرى للكاتب

معلومات عن الكاتب

يومية الرائد /
يومية الرائد /

الرائد يومية جزائرية إخبارية مستقلة تصدر عن : مؤسسة الرائد للإعلام والاتصال . شعارها" الرائد لا يكذب شعبه"

مشاهدة مواضيع أخرى للكاتب