لن تلعب في النصف الأول من العام المقبل

لو غريت يكشف مصاعب إقامة مباراة فرنسا والجزائر

لو غريت يكشف مصاعب إقامة مباراة فرنسا والجزائر

كشف نويل لو غريت، رئيس اتحاد الكرة الفرنسي، المصاعب التي تقف عقبة امام برمجة المباراة الودية بين منتخبي فرنسا والجزائر العالم المقبل، وقال لو غريت في مؤتمر صحفي أول أمس: "لن تكون المباراة في النصف الأول من العام المقبل، رغبتي هي إقامة المباراة في الجزائر، ولكن هناك صعوبة في تحديد موعد مناسب، والذي يرتبط باستقرار الأوضاع في الجزائر مع رئيس جديد للبلاد"، وأضاف: "سوف أسافر إلى الجزائر أواخر الشهر المقبل، لمناقشة مصير هذه المباراة، ولكن هناك مصاعب سياسية، ربما فرنسا والجزائر المنتخبان الوحيدان اللذين لا يمكن أن يلعبا سويا رغم متابعة الجماهير الجزائرية للكرة الفرنسية، لكن تبقى الأمور السياسية دائما ما تمنع إقامة المباراة الودية، وأتمنى أن أنجح في ذلك يوما ما"، وعن تجديد تعاقد ديديه ديشامب المدير الفني لمنتخب فرنسا، قال لو غريت: "نستهدف التأهل للدور قبل النهائي في كأس الأمم الأوروبية، لكن هذا الطموح لن يتحقق بسهولة في ظل تطور مستوى كل المنتخبات بما فيها الدول الصغيرة، كما أن القرعة قوية للغاية، إلا أن فريقنا بطل العالم ومن أقوى المنتخبات"، وأكد أن العقد الجديد لديشامب، والذي ينتهي في ديسمبر 2022، لا يتضمن أي شروط جزائية تنص على الفسخ حال تحقيق نتائج سلبية في أورو 2020، وشدد رئيس اتحاد الكرة الفرنسي: "الأمور المادية لم تكن عقبة في المفاوضات، نحترم ما حققه ديشامب من نتائج، هناك زيادة طفيفة في راتبه، وعندما تشاورنا في الأمر، لم يستغرق ديشامب 5 دقائق للموافقة على الاستمرار في منصبه".

 

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع