الألعاب المتوسطية وهران-2022:

لجنة التنظيم تراهن على التوقيع على زهاء عشرة عقود إشهارية

لجنة التنظيم تراهن على التوقيع على زهاء عشرة عقود إشهارية

تراهن لجنة تنظيم ألعاب البحر الأبيض المتوسط المقررة بوهران في 2022 على التوقيع على زهاء عشرة عقود إشهارية سيكون أولها خلال الأيام القليلة المقبلة، حسب ما استفيد من هذه الهيئة.

 

وصرح المدير العام للجنة, سليم إيلاس, ل/وأج/, بأن نجاح الطبعة ال19 للحدث الرياضي المتوسطي من الجانب المالي يتوقف كثيرا على التوفيق في إبرام عقود إشهارية لرعاية الحدث, مؤكدا بأن اتفاقا في هذا الصدد قد تم التوصل إليه مع ''اتصالات الجزائر" على أن يتم التوقيع على العقد بين الطرفين قريبا.

وأبدى نفس المتحدث تفاؤله بإبرام عقود مع مؤسسات اقتصادية عمومية وخاصة خلال الأسابيع المقبلة, معتقدا في الوقت ذاته بأن تأجيل الموعد المتوسطي لسنة إضافية يخدم كثيرا هيئته في هذا المجال, "خاصة بعد الصعوبات الكبيرة التي تم مواجهتها في هذا الميدان السنة الفارطة بفعل المشاكل السياسية والاقتصادية التي كانت تمر بها البلاد والتي جعلت عديد المؤسسات الاقتصادية تخصص ميزانية ضئيلة للإشهار".

وفي سياق متصل, نوه البطل الجزائري الأسبق في السباحة, بإطلاق حملة ثانية للترويج للألعاب المتوسطية في غضون الأسابيع القليلة القادمة بعدما تم الانتهاء من الإجراءات الإدارية المعمول بها لتحيين الهوية المرئية للألعاب وعلى رأسها الشعار الخاص بالطبعة ال19, إثر تأجيلها إلى سنة 2022 بعدما كانت مقررة في 2021 على خلفية الأزمة الصحية التي تضرب العالم منذ بضعة أشهر.

و أفاد سليم إيلاس في هذا الشأن بأن الخسائر المالية للجنة المنظمة, التي استفادت من ميزانية قيمتها 3ر1 مليار دج من السلطات العمومية, الناجمة عن تأجيل الألعاب "لم تكن كبيرة" حيث بلغت 9ر2 مليون دينار, وهي القيمة التي استخدمت في طبع اللافتات والملصقات الخاصة بالألعاب بتاريخها السابق.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع