كشف عن هدفه في حال حقق التأهل رفقة الخضر الى مونديال قطر

بلماضي:"جاهز لمواجهة الفرنسيين ومباراة الطوغو كانت نقطة انطلاقة محرز"

بلماضي:"جاهز لمواجهة الفرنسيين ومباراة الطوغو كانت نقطة انطلاقة محرز"

كشف جمال بلماضي المدرب الوطني عن الهدف الأول الذي يعول على تحقيقه رفقة الخضر في حال بلوغ مونديال قطر 2022، وقال مهندس النجمة الثانية على قمصان المنتخب الجزائري في حوار أجراه مع صحيفة "ليكيب" الفرنسية نشر أمس: "إنه أمر لا يصدق، فعندما تعلم بأن دولة صغير مثل قطر ستنظم كأس العالم وأنا سأكون مدرب للجزائر نسبة حدوث هذا الأمر كانت لا تتعدي 0.1 بالمئة"، وأضاف: "علينا التأهل أول ثم بعدها سنتحدث عن أهدافنا في مونديال 2022، الأمور لن تكون سهلة ولكن لدينا فرصتنا وسنلعب من اجل الدفاع عن كامل حظوظنا في بلوغ مونديال قطر"، وواصل: "لن نذهب إلى المونديال من أجل المشاركة فقط، علينا أن نؤمن بتحقيق المستحيل، يجب أن يكون لدينا طموح كبير، ربما القدر سيقودني إلى الإشراف على الخضر في المونديال في البلد الذي أصبحت بفضله مدربا محبوبا". جاهز لمواجهة الفرنسيين وأنا أمشي كالملك في شوارع باريس ورفع الناخب الوطني جمال بلماضي التحدي أمام الفرنسيين مؤكدا بأن المنتخب الوطني الجزائري مستعد لمواجهة أبطال العالم في الوقت والمكان المناسبين، وقال: "بطبيعة الحال أريد مواجهة أبطال العالم، أريد مواجهة الأفضل دائما حتى يمكننا التطور أكثر فأكثر"، وفي سياق آخر، كشف الناخب الوطني بأنه يمشي كالملك في شوارع باريس وفرنسا بشكل عام و لا يدفع أي فلس وذلك منذ التتويج بكأس إفريقيا مع الخضر في مصر في صيف العام الماضي، وقال مدرب نادي الدحيل القطري السابق: "عندما أكون في باريس لا أدفع أي شيء، آخذ تاكسي مع عائلتي فيريد هذا الأخير أخذي في زيارة حول المدينة بالكامل، وحتى في المطاعم كذلك"، وأضاف: "شعرت بحجم هذا الإنجاز المحقق عندما شاهدت أن ملعب ليل اكتظ عن آخره، والتذاكر بيعت في أقل من 24 ساعة وفي ارض الوطن حكاية أخرى يصعب سردها، عندما تشاهد أكثر من 7 ملايين شخص ينتظرونك في الشوارع"، وواصل: "الجميع يتحدث عن لحظاته في كأس إفريقيا ولكن الكل يتحدث بإسهاب كبير عن الاستقبال التاريخي في بلادنا، لا يمكن وصف ذلك أبدا". مباراة طوغو كانت نقطة تحول محرز وبراهيمي اعترف لي بتفوق بلايلي عليه وفي سياق آخر، أشاد الناخب الوطني جمال بلماضي مجددا بقائد الخضر رياض محرز، مؤكدا بأنه كان يريد منه التألق رفقة المنتخب، وقال: "المباراة المحورية بالنسبة لي كانت أمام الطوغو، فقد حققنا أول فوز خارج الديار منذ ثلاث سنوات"، وأضاف: "وضعنا خطة جديدة للمنتخب 4-3-3، بوجود بن العمري وبلايلي بالإضافة إلى منح محرز شارة القائد ووضعه أمام مسؤولية كبيرة"، وتابع: "لقد تحدثت مطولا مع محرز قبل مواجهة الطوغو ووضعته أمام الأمر الواقع لأنني كنت أريد منه أن ينجح رفقة الخضر وهذا ما حدث وفي تلك المباراة سجل هدفين"، كما كشف بلماضي، بأن ياسين براهيمي، قد تقبل تحوله لعنصر بديل في المنتخب بصدر رحب، بعدما كان عنصرا أساسيا دون نقاش، وصرح: "ياسين عمل مثل المجنون، ولكن في نهاية المطاف اقتنع بأن بلايلي كان أحسن منه و الاجدر باللعب بدلا منه في كاس إفريقيا"، وواصل: "في يوم من الأيام فتحت هذا الموضوع مع ياسين واعترف لي بأن الأمر صعب، ولكنه مستعد لتقديم الإضافة دائما، خرجة ياسين كانت بمثابة إشارة للجميع داخل المجموعة، ولا أحد تجرأ بعدها على فتح فمه". زيدان عقبري لكن لا يقدره الجميع بالشكل المناسب من جهة أخرى، أشاد الناخب الوطني جمال بلماضي، بمدرب ريال مدريد زين الدين زيدان، مؤكدا بأن قائد الديكة السابق شخص في غاية الذكاء، وقال بلماضي في حواره مع الصحيفة الفرنسية: "ليس لدي مدرب مفضل، لكني أشاهد غوارديولا، وكلوب وزيدان، هذا الأخير لا يقدره الجميع بما يكفي"، وأضاف: "لو كان مورينيو أو غوارديولا من فاز بدوري أبطال أوروبا لثلاث مرات متتالية كنا سنعتبرهم من العباقرة، زيدان عبقري وذكي حتى وان لم يحدث ثورة في طريقة اللعب"، وختم: "عندما تكون مدربا لمنتخب ما أو لفريق ما كل ما يهمك هي النتائج وتحقيق الألقاب".

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع