قد تخلله مواجهة ودية أمام منتخب افريقي

بلماضي يقرر برمجة معسكر للخضر في النمسا وتغييرات قد تمس 4 لاعبين

بلماضي يقرر برمجة معسكر للخضر في النمسا وتغييرات قد تمس 4 لاعبين

حسم جمال بلماضي، المدرب الوطني الجزائري أموره بخصوص المعسكر المقبل الذي سيشهد التربص المقبل لمحاربي الصحراء تعديلات طفيفة جدا في التشكيلة، حيث لا لن تتعدى الوجوه الجديدة 4 عناصر على أقصى تقدير، باعتبار أن الطاقم الفني لا يريد تغيير تشكيلة تحقق الإجماع عليها وحققت إنجازا تاريخيا بالفو بكأس الأمم الأفريقية "مصر 2019" عن جدارة واستحقاق. ويرتقب أن تمتد التغييرات لمركز وسط الميدان الدفاعي، نظرا لوضعية عدلان قديورة الصحية وتقدمه في السن، كما قد تشهد قدوم وجه جديد في الخط الخلفي ووسط الميدان الهجومي في حالة تواصل مشاكل جمال بلعمري ويوسف بلايلي مع فريقيهما الشباب والأهلي السعوديين على الترتيب.ينتظر "الخضر" بعد شهر من الآن، من أجل بدء الاستعدادات للارتباطات الرسمية المقبلة. وأكدت مصادر موثوقة أن الرجل الأول في الجهاز الفني للمنتخب الوطني الجزائري حسم تقريبا جميع الأمور الخاصة بالمعسكر مع الفاف، خاصة ما يتعلق بمكان إقامة التجمع، والمباراة التي سيلعبها "الخضر" وديا، في انتظار عودة المواجهات الرسمية في القارة الأفريقية خلال الفترة المقبلة.وأشارت المصادر إلى أن بطل أفريقيا لن يقيم معسكره في أرض الجزائر، بل سيتوجه صوب القارة الأوروبية وعلى وجه التحديد للنمسا، التي يُفترض أن تحتضن تجمع محاربي الصحراء في أكتوبر المقبل. وأكدت أن التجمع سيكون قصير الأمد، لكنه يحمل أهمية كبيرة بالنسبة لجمال بلماضي، الذي يريد ترتيب بيته وتنظيم أموره تحسبا للتحديات المستقبلية، وعلى رأسها التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم المقبلة 2022. ولم يأتي اختيار بلماضي للنمسا على وجه التحديد لإقامة التجمع فيها من العدم، بل لعلمه بالهدوء الذي يميزها، حيث إنها لا تضم جالية جزائرية كبيرة عكس بقية الدول الأوروبية الكبيرة على شاكلة فرنسا وإسبانيا وإيطاليا، والتي كان التحضير فيها سيعني وجود جماهير غفيرة، مما قد يؤثر سلبا على تركيز اللاعبين، وهو الأمر الذي يريد الطاقم الفني تفاديه. في السياق ذاته، وعلى عكس طموحات الجماهير الجزائرية، فإن رفاق القائد رياض محرز لن يُلاقوا منافسا كبيرا من أوروبا أو أمريكا الجنوبية خلال معسكرهم المقبل، بل سيكتفون بمواجهة خصم من القارة السمراء.وأشارت المصادر إلى أن بلماضي كان يريد ملاقاة أحد عمالقة أوروبا، لكن التزام منتخبات القارة العجوز بدوري الأمم الأوروبية أربك كل الحسابات في نهاية المطاف، وأجبر الجهاز الفني على التركيز على خصوم من أفريقيا، لتمكين التشكيلة من استعادة طعم المنافسة أمام أبناء القارة السمراء.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع