أزواج متذمرون من بقائهم في المنزل يتحولون إلى قنابل موقوتة في وجه زوجاتهم

خلافات زوجية تتأجج بسبب الحجر المنزلي

خلافات زوجية تتأجج بسبب الحجر المنزلي

 

لم تتعود الكثير من الأسر على الحجر المنزلي الذي فرض عليهم بسبب وباء كورونا، خاصة ما تعلق بالزوجات اللاتي وجدن أنفسن وجها لوجه طيلة اليوم مع أزواج غاضبين بسبب تقييد حركتهم، وهو ما أجج الخلافات الزوجية داخل الكثير من الأسر.

 

وقد جد الكثير من الأزواج وبسبب فيروس كورونا أنفسهم مضطرين للبقاء في المنزل، وهو ما خلق لديهم حالة من الملل ممزوجة بالغضب وسرعان ما تحولت إلى شعلة للمشاكل الزوجية، حيث تعيش العديد من الأسر في هذه الفترة اضطرابات وصرعات ومشاكل أسرية فقط بسبب بقاء كل أفراد الأسرة في المنزل، وهو الأمر الذي قد يصل إلى حد الطلاق.

فحسب ما أكده تقرير لصحيفة "غلوبال تايمز"، فقد تفاقمت المشاكل بين الأزواج في مدينة شيان الصينية خلال فترة الحجر الصحي، حيث كانت المدينة شبه مغلقة منذ منتصف شهر جانفي، وقد شهدت عددا غير مسبوق من حالات الطلاق منذ إعادة فتح مكتب تسجيل الزواج في شهر مارس الجاري، وهو السيناريو الذي نأمل ألا يتكرر في الجزائر أيضا.

وعن الموضوع تقول فريدة "أكاد أجن، أتمنى أن يزول فيروس كورونا في أقرب وقت لأنتهي من كابوس زوجي في المنزل، لقد بات لا يطاق وأصبح يريد اختلاق المشاكل عن كل كبيرة وصغيرة. يبقى طول اليوم يتذمر بسبب الحجر الصحي إلى درجة أنني قلت له: كسر الحجر واخرج إلى الشارع أحسن من اختلاقك للمشاكل".

من جهتها تقول كنزة "لم أتعود على زوجي في البيت طيلة اليوم، أحس أنني سأختنق بوجوده، لا أصدق متى تنتهي فترة الحجر الصحي لتعود الحياة إلى طبيعتها". أما سمية فتؤكد "وكأن حماتي هي التي في البيت وليس زوجي، حيث أصبح غريب الأطوار في فترة الحجر المنزلي. إنه يعطي الملاحظات عن كل شيء ويحشر أنفه في كل كبيرة وصغيرة".

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع