راجت مؤخرا عبر شبكات السوشيال ميديا

نساء يلجأن إلى الخلطات الخاصة الطبيعية بدل مواد التنظيف لمواجهة كورونا

نساء يلجأن إلى الخلطات الخاصة الطبيعية بدل مواد التنظيف لمواجهة كورونا

راجت مؤخرا عبر مواقع التواصل الاجتماعي والمنتديات خلطات طبيعية للتنظيف، باتت العديد من الجزائريات يلجأن إليها عوض مواد التنظيف الكيميائية المضرة بالصحة.

 

أطلق أخصائيو الصحة صيحات إنذار حول المخاطر التي تسببها مواد التنظيف الكيميائية على الصحة، ودعوا إلى تعويضها ببدائل طبيعية وصديقة للبيئة، مثل الخل الأبيض وعصير الليمون الحامض وبيكاربونات الصوديوم أو البوراكس المخفف بالماء. حيث هناك مواد لا يمكن استبدالها أو إيجاد بديل صحي يمكن حفظها في وعاء محكم الإغلاق بعد كل استعمال، وبذلك تقلل من خطورة البخار الذي تطلقه هذه المواد في الهواء، وتحول دون وصولها إلى الرئتين عبر الاستنشاق. 

ويوصي خبراء الصحة اليوم النساء باستعمال المستحضرات المنزلية الطبيعية القديمة التي استخدمتها أمهاتهن أو جداتهن، مثل البيكربونات أو الصودا، أو عصير الليمون أو الخل، التي لا تهدد صحتنا بأي مخاطر، وهو ما طبقته العديد من النساء في الفترة الأخيرة، حيث يشاركن عبر مواقع التواصل الاجتماعي والمنتديات العديد من خلطات التنظيف الطبيعية.

وتحتوي معظم مواد التنظيف المنزلي التي تدخل بيوتنا على الكثير من المواد الكيميائية الخطيرة، حيث تؤثر بشكل كبير على الصحة وتشكل مصدرا أساسيا لنشر السموم التي يمتصها الجلد فتدخل للرئتين عبر التنفس، ونتناولها مع الطعام نتيجة غسل الصحون، والمصيبة أعظم إذا كانت مغشوشة أو من صنع رديء. 

وتكتظ مصالح أمراض الجلد والعيون وحتى الأمراض الصدرية عبر مستشفياتنا بحالات خطيرة لنساء وأطفال تعرضوا لمضاعفات وتعقيدات صحية جراء ملامستهم أو استنشاقهم للمواد الكيميائية المنبعثة من مواد التنظيف، أما إذا تعلق الأمر بالأطفال والرضع الذين يتعاملون بالخطأ مع هذه المواد، فالنتيجة أكثر فداحة وكارثية.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع