المختصون يذكرون بالاحتياطات الواجب اتخاذها في هذه الظروف

مسنون، حوامل ورضع يعانون بسبب موجة الحرّ

مسنون، حوامل ورضع يعانون بسبب موجة الحرّ

يعاني المسنون والحوامل والأطفال الرضع، هذه الأيام، من موجة الحر التي تعرفها العديد من ولايات الوطن، حيث تعد هذه الفئات الأكثر تضررا من ارتفاع درجات الحرارة، خاصة أن هؤلاء لا ينصح أن يتعرضوا لمكيفات الهواء بشكل مفرط، وهو ما جعل العديد من الأسر التي لديها حوامل وأطفال رضع ومسنون يلجأون إلى الطرق التقليدية لتخفيف حدة الحرارة المرتفعة في المنزل مع منع خروج هذه الفئات في هذه الفترة.

 

تعد الفئات الأكثر تضررا من موجة الحر التي تعرفها العديد من الولايات هي الرضع والأطفال الصغار والأشخاص المسنون والمرضى المزمنون، ويؤكد المختصون أن الاحتياطات الواجب اتخاذها تتمثل في تفادي الخروج خلال الساعات الأكثر حرا في اليوم، وعند الاقتضاء فإنه يجب ارتداء ملابس خفيفة وواسعة وتفادي البقاء مطولا تحت أشعة الشمس، مع تناول كميات كبيرة من الماء وتفادي تناول المشروبات ذات نسبة عالية من السكر والكافيين، وكذا إغلاق النوافذ وستائر واجهات السكنات المقابلة للشمس وإبقائها مغلقة عندما تكون درجة الحرارة مرتفعة عن تلك المسجلة داخل المنازل، وعدم القيام بنشاطات خارجية (الرياضة والبستنة والأعمال اليدوية)، وكذا الاستحمام عدة مرات في اليوم. 

وينبه الأطباء إلى أنه في حالة الشعور بالصداع أو الرغبة في التقيؤ أو العطش الشديد والبشرة الساخنة فوق العادة والمحمرة والجافة، وكذا الدوران، فإنه يتوجب التحرك سريعا، من خلال الاتصال بالإسعافات (مركز الإعانة الطبية المستعجلة والحماية المدنية)، مع وضع الشخص الذي يعاني من هذه الأعراض في مكان بارد، وتقديم له الماء للشرب ورش جسمه بالماء (أو وضع قطعة قماش مبلولة على جسمه) وكذا تهويته بالمروحة.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع