بسبب قلة الحركة والاستهلاك المفرط للسكريات والسمنة

الجزائريات الأكثر عرضة للسكري

الجزائريات الأكثر عرضة للسكري

يؤكد المختصون في التغذية والصحة على أهمية الوقاية والحماية من داء السكري الذي مس 4 ملايين جزائري، بمعدل 15 ألف إصابة سنويا، وما يعادل 14 إصابة جديدة يوميا لدى فئة النساء، خاصة بسبب السمنة والاستهلاك المفرط للسكريات وقلة الحركة.

 

يشير المختصون أن مشكل السكري يتربص بصغارنا وكبارنا ويهدد صحتهم، ما يستدعي الحرص التام من الآباء على صحة أبنائهم ومراقبة نمطهم الغذائي، موضحين أن الوالدين اللذين يهتمان بصحتهما يعتبران قدوة لأبنائهما، فالطفل يلاحظ ويخزن ويتعلم.

ويشير الأطباء في التغذية أن النمط الغذائي الذي يعتمد عليه للحصول على جسم صحي وسليم، ومنه اكتساب الرشاقة، لا يحتاج للمال، إذ يتوفر في الخضر والفواكه، مع الإشارة إلى أهمية الإكثار من شرب الماء وممارسة رياضة المشي يوميا لمدة 30 دقيقة، ما يساهم في حرق المخزون الزائد من الدهون والاستمتاع بصحة جيدة، مع المداومة على الفعل لتفادي الإصابة بمختلف الأمراض، وعلى رأسها السكري.

ولطالما أكد المختصون على ضرورة محاربة السمنة وتجنب تناول السكريات، مع فهم الأسباب التي توصل إلى هذا الداء، وعلى رأسها مشكل السمنة، منبهين إلى أن السكري يجر ثلاثة أمراض أخطر منه، فهو سبب في تآكل الشرايين وفقد البصر والإصابة بالقصور الكلوي، لتبقى النساء الأكثر عرضة لهذا الداء في الجزائر، بسبب السمنة والاستهلاك المفرط للسكريات وقلة الحركة.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع