قال إنه سيلغي الامتياز القضائي لكبار مسؤولي الدولة من منطلق أن لا أحد فوق القانون

بن فليس للجزائريين: إذا زكيتموني من حقكم محاسبتي في أي وقت شئتم !!

بن فليس للجزائريين: إذا زكيتموني من حقكم محاسبتي في أي وقت شئتم !!

أنصاري كثيرون من الحزب العتيد وأغلبهم شباب

من العار أن ننكر جهود من قاوموا الإرهاب في العشرية السوداء

أكد مرشح حزب طلائع الحريات للرئاسيات القادمة، علي بن فليس، أنه في حال فوزه بالرئاسيات القادمة بإمكان الشعب الجزائري أن يحاسبه في أي وقت شاء، وتحدث المعني عن العديد من الشرائح التي قال بأنها ظلمت كثيرا في السنوات الفارطة مثل الذين حملوا السلاح وقاوموا الإرهاب سنوات العشرية السوداء وذوي الاحتياجات الخاصة وعمال النظافة، وانتقد المتحدث إقصاء أبناء الجالية الجزائرية من تقلد مناصب بالدولة وقال إن هذا الأمر يعتبرا نوعا من الفتنة، كما وعد بن فليس بإلغاء الامتياز القضائي للمسؤولين الكبار في الدولة لأنه يرى أنه لا يوجد أحد فوق القانون.  

تحدث علي بن فليس خلال التجمع الذي نشطه بولاية سوق أهراس، خلال اليوم الثاني من الحملة الانتخابية الخاصة باستحقاقات الشهر الداخل، عن الشريحة الكبيرة المهمشة والمهضومة حقوقها التي حملت السلاح في العشرية السوداء ضد الارهاب الغاشم حتى لا تسقط الجزائر، مضيفا أنه من العيب والعار أن ننكر جهود كل من حمل السلاح في العشرية السوداء وقاوم بكل قوة من أجل أن تبقى الجزائر شامخة، مشيرا أنه لو تم الاستماع لهذه الفئة ومحاورتها سابقا لما خرجوا للشارع محتجين في الكثير من المناسبات، مؤكدا على أنه سيلتفت إلى هذه الفئة ضمن برنامجه الانتخابي وأنه سيعمل في حال فوزه بكرسي الرئاسة على تحقيق مطالبها بشكل تدريجي.

كما خاطب المتحدث عمال النظافة الذين كان لهم نصيب من حديث المترشح للرئاسيات، إذ أشار يقول أنه يعلم جيدا بمعاناتهم والظروف التي يشتغلون بها، وفي مقابل ذلك يتقاضون راتبا هزيلا، واصفا هذه الشريحة من العمال بأنها محترمة ولها أهمية كبيرة جدا وسيعمل على رد الاعتبار لها واعطائها ما تستحق.

وبخصوص حزبه السياسي السابق الذي لم يشارك في هذا الموعد الانتخابي أوضح المتحدث يقول بأن لديه أنصار كثر من الأفلان مضيفا أن أغلبهم من الشباب، وأشار يقول بخصوص الحزب العتيد أنه همشّ وظلم كثيرا في عهد العصابة، كما تم استغلاله بشكل مفرط، وعاد ليتحدث عن فترة رئاسته للحزب بأنه فتح الباب أمام الشباب لتقلد العديد من المسؤوليات فيه، كما وعد بأنه سيعمل على تعديل شرط السن بهدف تمكين الشباب من ممارسة السياسة وتقلد مناصب عليا في الدولة، بحيث يرى أن المصلحة العليا تقتضي إشراك الشباب في عدة مسؤوليات ومناصب لضمان استمرار الدولة.

وفي سياق ذي صلة قال بن فليس أن التفريق بين أبناء الوطن الواحد يعتبر نوعا من الفتن، حيث انتقد الإجراء الخاص بعدم السماح للمغتربين من الجالية الجزائرية بتقلد مناصب في الدولة، مشيرا أن هؤلاء لم يسبق لهم تقلد مسؤولية أو منصب واتهموا بالفساد فلماذا نقوم بإقصائهم، كما قال أنه سيعمل على اختيار أحسن الكفاءات من الداخل والخارج من أبناء الجالية الجزائرية وهذا من أجل بناء دولة تكون في مستوى تطلع الشعب الجزائري.

وشرح بن فليس أهم الخطوط العريضة والاستعجالية في برنامجه، وقال مخاطبا أنصاره والمتعاطفين معه بأنه لن يعد الجزائريين بحل مشاكلهم في فترة قصيرة لكنه بالمقابل يعدهم بمعالجتها حسب الأولوية، وخاطب رئيس طلائع الحريات الحضور، قائلا: "إن زكاني الشعب الجزائري بإمكانه أن يحاسبني على كل ما سأقوم به سواء قبل انطلاق عهدتي أو في وسطها أو بعد انتهائها"، ووعد في شق آخر بإلغاء الامتياز القضائي الذي يتمتع به كبار المسؤولين في الدولة، مؤكدا أنه لا يوجد أي شخص فوق القانون مهما كان منصبه أو مكانته في الدولة.

وبولاية قالمة، التي كانت المحطة الثانية من حملته الانتخابية في يومها الثاني، استعان علي بن فليس وهو يخاطب أنصاره ومحبيه في التجمع الشعبي هناك بالتاريخ الثوري الذي رسموه إبان ثورة التحرير المجيدة، وقال المتحدث أن لن يستطيع أن يقف مكتوف اليدين والجزائر تتجه نحو المجهول وتتخبط في أزمة سياسية كبيرة، وذكر بأن الرئيس السابق للجزائر هواري بومدين قد وضع فيه الثقة وعينه كمدعي عام وسنه لا يتجاوز 27 سنة، في إشارة منه إلى أنه سيفتح المجال واسعا للشاب في حال فوزه بالرئاسيات لتقلد مناصب عليا بالدولة.

وفي الشق الاقتصادي أشار المترشح أن السياسة الاقتصادية للجزائر لم يتغير منذ عهد الرئيس الراحل هواري بومدين، مؤكدا أن لديه حلولا استعجالية لحل المشاكل الاقتصادية التي تتخبط فيها البلاد، وفي ذات السياق أكد بأن المال العام مقدس ولن يكون هناك مواطن جائع في حال تم انتخابه رئيسا للبلاد، ووعد أيضا ببناء اقتصاد سوق اجتماعي، بحيث تكون هناك مبادرة اقتصادية وفتح المجال أمام أصحاب هذا القطاع لممارسة نشاطهم بكل حرية وهذا لضمان سيرورته واستقراره.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع