دعا لاحترام كل الآراء المتعلقة بالانتخابات المقبلة بما فيها آراء الرافضين لها

بن قرينة يعد الجزائريين بالقضاء على الفساد

بن قرينة يعد الجزائريين بالقضاء على الفساد

شدد المترشح للاستحقاقات الرئاسية المقررة في 12 ديسمبر القادم، عبد القادر بن قرينة، على ضرورة احترام كافة الآراء بخصوص الانتخابات الرئاسية حيث أن "الحرية تكفل لكل جزائري التعبير عن رأيه كما يريد ولابد من فتح القنوات التي تكفل للجزائريين التعبير عن رأيهم بمن فيهم الرافضون للانتخابات"، ودعا في سياق آخر تعهد بالقضاء على الفساد والظلم وضمان الحريات لمختلف فئات المجتمع.

عبد القادر بن قرينة، وخلال تجمع شعبي نشطه بقاعة الرياضات الشهيد محمد بعزيزي، بولاية البليدة خصص لعرض برنامجه الانتخابي، في ثاني أيام الحملة الانتخابية الخاصة باستحقاقات الشهر الداخل تعهد بأنه في حال انتخابه رئيسا للجمهورية سيعمل على "ضمان حقوق الطبقات الهشة والمتوسطة وضمان توزيع جغرافي عادل للسكان على كامل التراب الوطني خصوصا في الصحراء"، منتقدا التمركز السكاني في الشمال "الذي قضى على الاراضي الصالحة للزراعة بينما بقيت الهضاب والسهول واراضي الصحراء فارغة".

وبعد أن أكد مترشح حركة البناء الوطني أن طموحه للوصول إلى رئاسة الجمهورية هدفه خدمة الشعب الجزائري، دعا إلى ضرورة احترام كافة الآراء بخصوص الانتخابات الرئاسية حيث أن "الحرية تكفل لكل جزائري التعبير عن رأيه كما يريد ولابد من فتح القنوات التي تكفل للجزائريين التعبير عن رأيهم بمن فيهم الرافضون للانتخابات".

في هذا السياق، شدد المتحدث على موقف حركة البناء من هذه المسألة قائلا: "نحن ضد المرحلة الانتقالية ومع تنظيم الانتخابات والفيصل بيننا وبين الرافضين هو الدستور وقانون الجمهورية والاحتكام للصندوق"، وحذر بن قرينة الشباب من التقاعس ودعاهم الى الخروج للاقتراع يوم 12 ديسمبر قائلا "نحن نختار الجزائر وعلينا أن نزحف باتجاه الصندوق لإفشال خطط العصابة".

كما شدد على ضرورة العمل للحصول على "أصوات نظيفة ونزيهة حتى نتجنب السيناريوهات التي شهدتها دول أخرى كليبيا وسوريا".

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع